الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

عدد القتلى يصل إلى 500 في جنوب السودان حسب الأمم المتحدة، واعتقال 10 وزراء سابقين بعد ’محاولة انقلاب‘

دينق مشول مونيراش
جوبا - وفقا للمتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان فيليب أقوير، قتل ما يقارب 450 شخصا بسبب تصاعد العنف في جنوب السودان. وقالت الحكومة في الوقت نفسه أنه تم اعتقال 10 وزراء سابقين لعلاقتهم بمحاولة الانقلاب التي تم…
مبنى في منطقة جبل السكنية في جوبا دمر بسبب القتال يوم الاثنين 16 ديسمبر.
مبنى في منطقة جبل السكنية في جوبا دمر بسبب القتال يوم الاثنين 16 ديسمبر.

قتل ما بين 400 و500 شخص جراء العنف المتصاعد في جوبا حسب الأمم المتحدة، نقلا عن تقارير من مصادر محلية. وانتشرت الاشتباكات خارج العاصمة جوبا ليصل القتال إلى بور، عاصمة ولاية جونقلي.


© خالد البيه
وقالت إحدى ساكنات جوبا، تحدثت شريطة عدم ذكر اسمها، أنها كانت تظن أن عدد القتلى أعلى بكثير من 74 ضحية التي كانت مقدرة يوم الثلاثاء. 

ووصف الرئيس جنوب السوداني سلفاكير وحكومته المهاجمين يوم الأحد ب ”المجرمين“.

وأرجع الرئيس العنف لمحاولة انقلاب قامت بها قوات متحالفة مع نائبه السابق ومنافسة السياسي رياك مشار، الذي تم طرده من الحكومة في يوليو الماضي.

ومع كل المستجدات، تظل الوقائع نادرة: ذكر موقع سودان تريبيون أن رياك مشار نفى الاتهمات التي وجهت له بمحاولة انقلاب ضد الرئيس، مما أكد الشكوك بين المراقبين الدوليين الذين يرون الآن أن سيناريو الانقلاب صعب التصديق.

وظل سكان جوبا في حالة من الهلع، حيث استمر إطلاق النار وسط أسوأ حالة لانعدام الأمن في جنوب السودان منذ حصوله على الاستقلال سنة 2011.

وعانت العاصمة من توقف تام، حيث أغلقت المتاجر أبوابها، وعانى السكان من انعدام المياه على نطاق واسع، وظل معظهم يحتمون داخل منازلهم. وقال شهود عيان أن السيارات العسكرية فقط بقيت في الشوارع.

”نحن لم نأكل شيئا منذ اندلاع القتال.“
ماري أدوت

انعدام الموارد دفع بالعديد من السكان الى حالة من الكفاح من أجل البقاء. قالت ماري أدوت لموقع ’النيلان‘ أنها لا تستطيع إطعام أطفالها - مضيفة أنهم عرضة للموت جوعا أكثر من موتهم بسبب طلقات نارية .

”نحن لم نأكل شيئا منذ اندلاع القتال،“ قالت ماري يوم الثلاثاء، مضيفة أن الماء الصالح اللشرب الذي بحوزتها قارب على الفناء.

ومنذ صباح اليوم عاودت سيارات الأجرة العامة والمحلات التجارية و صهاريج المياه عملها في العاصمة.


وزير الإعلام في جنوب السودان يحث المواطنين الذين يلتمسون اللجوء على العودة إلى ديارهم، 17 ديسمبر.
© UNIMISS

وأرجعت تقارير وسائل الاعلام الدولية أسباب القتال للارتباطات القبلية، وهو عامل الذي قللت الحكومة والأمم المتحدة والكنيسة من تأثيره.

وقال المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان (UNMISS) جو كونتريراس أن الصراع يتمحور حول نزاع على السلطة السياسية وليس صراعا قبليا.

وأعاد مطار جوبا الدولي فتح أبوابه صباح اليوم الاربعاء بعد ليلة من الهدوء النسبي في العاصمة.

وقال المتحدث باسم الجيش جنوب السوداني، فيليب أقوير في مقابلة اذاعية أن القتال توقف، وأن صوت الطلقات النارية لا ينبغي أن تثير قلق المواطنين، مؤكدا ان الوضع تحت السيطرة.

وفي الوقت نفسه، يواصل المسؤولون الحكوميون محاولاتهم لاعتقال الوزاراء السابقين. قال المتحدث باسم الحكومة مايكل ماكوي لويث أنه ”سوف يتم القبض على أولئك الذين ما زالوا فارين،“ مضيفا أن البعض منهم ترك العاصمة.

وتشمل لائحة الذين تم القبض عليهم الوزاراء السابقون اوياي دينق أجاك، قير تشوانق ألوونق، ماجاك داقوت، جون لوك جوك، سيرينو هيثينق، كوستي مانيبي، دينق ألور و مادوت بيار، حسب بيان نشر على موقع الحكومة.

وقال لويث أن خمسة من المتهمين مازلوا طليقي السراح، ومن بينهم رياك مشار.