الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

الخرطوم... وفاة 71 مشرداً والغموض ما زال سيد الموقف

آدم أبكر علي
الخرطوم ‪-‬ موت 71 مشرداً خبر هز الشارع السوداني، وبدأ المواطنون يتناقلون النبأ وعلامات الدهشة والاستغراب بادية على وجوههم، متسائلين في حيرة: ماهو الذنب الذي إرتكبه هؤلاء الأبرياء حتى يتم دس السموم لهم ؟
22.07.2011
أطفال النيل الأزرق المشردون.
أطفال النيل الأزرق المشردون.

حديث الشارع قد يكون انتقل إلى البرلمان السوداني، الذي طالب بضرورة التقصي والتحقيق العاجل حول الحادثة ، التي شهدتها ولاية الخرطوم،  وأسفرت عن وفاة 71 مشرداً بمناطق مختلفة من أمدرمان وبحري والخرطوم. الوفاة اكتشفت يوم 20 يونيو الماضي.

\"لقد تفاجأنا بهذه الحادثة ولابد من معرفة ملابساتها وتحديد الجهات المسؤولة عنها \".
أحمد إبراهيم الطاهر
وقال رئيس البرلمان السوداني أحمد إبراهيم الطاهر في تصريحات صحفية \"لقد تفاجأنا بهذه الحادثة ولابد من معرفة ملابساتها وتحديد الجهات المسؤولة عنها \". وشدد عدد من النواب على ضرورة استدعاء وزير الداخلية لمعرفة التفاصيل والملابسات المتعلقة بهذه الحادثة.

وعن أسباب وفاة هؤلاء المشردين قال مدير دائرة الجنايات بولاية الخرطوم محمد أحمد علي إبراهيم :تم تشريح جثث المشردين الذين تعاطوا مادة السبيرتو ، وتم تحليل عينات من هذه الجثث تم أخذها من المعدة وكانت النتيجة التي أدت الى الوفاة هي تسمم كحولي (الإيثانول) حسب إفادة المختبر\" .

وكشف مدير عام وزارة الرعاية والشؤون الإجتماعية عن أعداد المشردين بولاية الخرطوم والمعالجات التي قامت بها الوزارة تجاههم وقال: \"عدد المشردين في ولاية الخرطوم  9350 ، منهم 3200 مشرد تم دمجهم مع أسرهم، بينما 956 منهم أدمجوا مع أسر خارج ولاية الخرطوم، و852 أدمجوا مع أسرهم داخل ولاية الخرطوم، و150 تم تأهيلهم، و57 عدد الفتيات المشردات تم دمج 9 منهن مع أسرهن، وعدد الأطفال بدار طيبة 356 مشرداً بينما بلغ عدد كبار السن الموجودين الآن بمركز الرشاد 568 متشرداً وعدد المشردين من أبناء الولايات الجنوبية 332 مشرداً\" .

\"الأطفال الين تعرضوا للأذى مهما كانوا من أي جزء من السودان فهم من هذا الوطن ونحن مسؤولون عنهم\".
عبد الرحمن الخضر
وقال والي ولاية الخرطوم  عبد الرحمن الخضر، خلال مؤتمر صحفي خصص لمعرفة أسباب الحادثة \"الأطفال الين تعرضوا للأذى مهما كانوا من أي جزء من السودان فهم من هذا الوطن ونحن مسؤولون عنهم كجهاز رسمي حكومي\".

وعن الإجراءات التي قامت بها الأجهزة الرسمية، قال مدير عام شرطة ولاية الخرطوم الفريق محمد الحافظ عطية \"ظاهرة التشرد ظاهرة موجودة في كل دول العالم وهي من الجانب القانوني قديمة في السودان بدليل أنها موجودة في قانون 1925 وفي قانون 1974 ومؤخراً في قانون النظام العام لسنة 1996 في المادة (11) التي تخول للشرطة ووزارة الرعاية والشؤون الإجتماعية تجميع المشردين وإخضاعهم في برنامج\" .

وأبان عطية \"أن جملة المتوفين في الفترة من 21  إلى  26  يونيو بلغت 71 مشرداً، 38 مشرداً في  أمدرمان و33 مشرداً في الخرطوم\".

بوبويا سيمون فودو : التحول السياسي ومصير أطفال الشوارع

وقال \"أن الشرطة بمجرد تلقيها لأول بلاغ من أقسام الشرطة بالمحليات شكلت فريقين للتحقيق، كل فريق برئاسة عقيد شرطة يعاونه وكيل نيابة وفريق من المختبر الجنائي ومتحرين، قاموا بواجب مهم جداً هو إنقاذ الأحياء منهم ، وبالفعل قاموا بإنقاذ 35 مصاباً وتم إجراء الكشف عليهم وعلاجهم وجزء منهم الآن خارج المستشفى\" .

وعن المادة القاتلة قال عطية : \"تم القاء القبض على تسعة متهمين بعضهم من المشردين وبعضهم تجار، وثبت أن هناك مصنعاً  بالسودان يقوم بإنتاج  مادة الإيثانول ، وهناك كميات أخرى دخلت إلى السودان عن طريق التهريب من دولة مجاورة\".

لكن رغم القاء القبض على هؤلاء المتهمين و التحري معهم، الأجهزة الرسمية لم توضح هل ثبت أن المتهمين قاموا فعلا بتوزيع أو إنتاج المادة القاتلة.

و لكن رغم القاء القبض على هؤلاء المتهمين و التحري معهم، الأجهزة الرسمية لم توضح هل ثبت أن المتهمين قاموا فعلا بتوزيع أو إنتاج المادة القاتلة.

موت 71 طفلاً بريئاً ليس بالأمر السهل في البلدان التي تحترم الإنسان ، لكن الأمر في السودان لا يعدو كونه مجرد \'شماسة\' ‪-‬ مصطلح يطلق على أطفال الشوارع والمتسولين الذين يتعاطون مادة السليسيون ويشتمون البنزين ‪-‬ وبكلمات قليلة من قبل المسؤولين إنتهى كل شئ دون الوصول الى من إرتكب هذا الفعل الشنيع بحق أبرياء لا حول ولا قوة لهم.