الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

محاربة سرطان الثدي في السودان عبر الرفع من الوعي بالكشف المبكر

سامية إبراهيم
الخرطوم - ”يمثل سرطان الثدي 60 في المئة من الأورام الخبيثة التي تصيب النساء“ حسب د. عمر عبد الحميد. لا تلجأ معظم النساء في السودان للاستشارة الطبية حتى يصل المرض إلى مرحلة متقدمة، بسبب عدم الوعي بأهمية الكشف المبكر.
7.11.2014
خلايا سرطان الثدي، 18 أكتوبر، 2009.
خلايا سرطان الثدي، 18 أكتوبر، 2009.

”أصبت بالسرطان قبل 5 سنوات كنت في سن ال 42 ربيعا.“ هكذا بدأت السيدة د.م. تروي قصتها. أحست أوليا ببعض الآلم في يدها استمرت لمدة يومين.

”عن طريق الصدفة فقط اكتشفت وجود حبة تقدر بحجم نواة البلح في ثديي الأيسر“
د.م.
”عن طريق الصدفة فقط اكتشفت وجود حبة تقدر بحجم نواة البلح في ثديي الأيسر“. قامت د.م. بفحوصات وجاءت النتائج أخطر من أي شيء كانت تتوقعه. هكذا بدأت رحلة د.م. مع سرطان الثدي، الذي اكتشفت الفحوصات أنه في المرحلة الثانية.

”ذهبت إلى مقر إقامة زوجي مع ابنائي ووجدته قد اكمل كافة الترتيبات لبدء العلاج.“

بعد إجراء عمليتين، واحدة لاستئصال الثدي، والأخرى لاستئصال الرحم، وبعد عدد من دورات العلاج الكيميائي، بدأت السيدة د.م. تتماثل للشفاء.

”كانت أمي السند الحقيقي لي بالرغم من خوف كل من حولي. اهتمت كثيرا بتخفيف الآثار الجانبية التي تأتي مع سرطان الثدي في العادة.“

تقدم الآن د.م. محاضرات في مجال التوعية بسرطان الثدي في الوزارات والمؤسسات الحكومية.

يقول د. عمر عبد الحميد، استشاري جراحة بمركز الخرطوم للعناية بالثدي أن ”هناك ازدياد في عدد المرضى وحالات السرطان المكتشفة“، مضيفا أن ”سرطان الثدي من أكثر السرطانات شيوعا حيث يمثل 60 في المئة من الأورام الخبيثة التي تصيب النساء“.

”الكشف المبكر يتيح فرصة الشفاء بنسبة 97 في المئة“
د. عمر عبد الحميد
وكشف د. عبد الحميد أن 85 في المئة من الحالات التي تأتي للعلاج تكون حالات متقدمة مضيفا هذا ليس ناتجا فقط من عدم التوعية بل يرجع لتكوين الشخصية السودانية التي لا تعير اهتماما كافيا بالأورام التي تتكون في الثدي.

ونفى د. عبد الحميد أن يكون سرطان الثدي مربوط فقط بالنساء الكبيرات في السن أو اللاتي لديهن تاريخ مرض وراثي في العائلة مؤكدا أن ”سرطان الثدي يصيب النساء المتزوجات ولديهن أطفال بالإضافة للشابات واللائي ليست لهن تاريخ مرضي في الأسرة“، مشيرا إلى أن الحل يكمن في التوعية بالكشف المبكر لجميع النساء. ”الكشف المبكر يتيح فرصة الشفاء بنسبة 97 في المئة“ يذكر د. عبد الحميد.

وتحاول عدد من المنظمات خلال شهر أكتوبر من كل سنة رفع التوعية حول مرض سرطان الثدي عبر العالم. وفي السودان، هناك مستشفى واحد متخصص في سرطان الثدي، وهو مركز الخرطوم للعناية بالثدي.

ويعطي هذا المركز العديد من المعلومات حول سرطان الثدي على موقعه على الإنترنت، كالكشف الذاتي على الثدي، بالإضافة إلى معلومات عامة عن الأعراض التي يجب الانتباه إليها، والتي يمكن أن تدل عن الإصابة بسرطان الثدي.