الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

كيف يستخدم السودانيون الانترنت؟

إشراقة عبد الرحمن
الخرطوم - صدرت دراسة فنية للهيئة القومية للاتصالات حول استخدام الأسر والأفراد للانترنت للعام 2012. يعرض هذا التقرير عددا من نتائج هذه الدراسة عبر رسومات بيانية.
14.10.2014

أوردت دراسة فنية للهيئة القومية للاتصالات حول استخدام الأسر والأفراد للانترنت للعام 2012، تم نشر نتائجها على موقع الهيئة، عددا من المؤشرات في مجال استخدام الإنترنت في السودان. وأجريت الدراسة في عدد من مناطق السودان، حيث تم تقسيم البلاد إلى أربعة أقاليم (شمال، جنوب، شرق وغرب)، بالإضافة إلى الخرطوم.

تقول هذه الدراسة أن حوالي ثلث سكان البلاد البالغين حوالي 33.4 مليون نسمة ملمين باستخدم الانترنت.

وركزت هذه الدراسة على اختلاف الاستعمال لانترنت في السودان بين المدن والقرى، وكذلك بين الرجال والنساء. فمثلا، 29.1 في المئة من سكان المدن يعرفون كيف ستخدمون الانترنت فيما يتقن ذلك 9.6 في المئة فقط من سكان الريف.

ويبدو أن الرجال أكثر التصاقا بالنت إذ يستخدمه 22.5 في المئة منهم مقابل 12.3 في المئة من النساء.

يستعمل السودانيون الانترنت لأغراض عديدة على رأسها تصفح الصحفات الدينية، للحصول على الأخبار العامة والسياسية والرياضية، ولأغراض تعليمية.

كما كشفت هذه الدراسة أن الهاتف الجوال (الموبيل) هو الوسيلة الأساسية التي يستخدمها معظم السودانيون للاتصال بالانترنت، مع 95.4 في المئة من الأسر في المدن يملك أحد أفرادها جوالا، بالمقارنة مع 88.5 في المئة في الأرياف. ولدى 58.3 في المئة من سكان المدن المستخدمين للانترنت بريد إلكتروني بالمقارنة مع 39.8 في المئة من سكان الريف.

هذه النسب أكثر تقاربا فيما يخص المقارنة حسب الجندر، بنسبتي 57.5 للرجال و50.5 للنساء.

ويشكل عدم توفر خدمات الانترنت وسعرها عاملان أساسيان في الحد من هذا الاستخدام.

كما يشكل كل من الأمية ومستوى التعليم بجانب العمر تحديان أساسيان آخران في التعامل مع تقنيات الاتصال والانترنت فيما لا تضع اللغة أي حاجز أمام هذا الاتصال، حيث تعتبر اللغة العربية لغة التصفح الأولى بنسب تفوق 95 في المئة بالنسبة لجميع فئات المسح.

وبدأت خدمات الانترنت العامة واسعة الانتشار في السودان العام 1998 حين قامت شركة سوداتل والتي تمثل استثمارا مشتركا بين الحكومة والقطاع الخاص مستخدمة تقنية 2.5G. وفي العام 2007 بدأ تقديم هذه الخدمة عبر تكنولوجيا 3G والتي سهلت وسرعت وكثفت من تغطية وتقديم خدمات الاتصال والانترنت عامة في جميع أنحاء البلاد.

وكفل ربط خدمات الاتصال بشبكة الألياف الضوئية البحرية استمرار وتدفق خدمات الاتصال ذات السعات العريضة.

وفي ما يلي عرض لبعض نتائج الدراسة في عدد من الرسوم البيانية قام بها موقع ’النيلان‘: