الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

آلاف جنوب السودانيين الدارسين في أوغندا يعانون لدفع رسوم دراستهم

بونيفاسيو تعبان
كمبالا – يقول رئيس القيادات الطلابية إن الطلاب جنوب السودانيين في كمبالا يواجهون صعوبات جديدة عقب اندلاع أعمال العنف في الوطن.
23.09.2014
نائب رئيس اتحاد طلاب جنوب السودان في أوغندا، لوال جييل ماغوك، كمبالا، 7 سبتمبر.
نائب رئيس اتحاد طلاب جنوب السودان في أوغندا، لوال جييل ماغوك، كمبالا، 7 سبتمبر.

رحب اتحاد طلاب جنوب السودان في أوغندا بتبرع الرئيس سلفا كير بمبلغ 150 ألف دولار، حيث يقول الاتحاد إن مثل هذا المبلغ سيمّكن منظمتهم من تفعيل أنشطتها ودعم الطلاب الذين تسربوا من المدرسة بسبب الصراع الدائر حاليا في أجزاء من جنوب السودان خلال الأشهر التسعة الماضية.

”لقد تم طرد عدد كبير من الجنوب سودانيين من الجامعات بسبب عدم قدرتهم على تسديد الرسوم الدراسية“
لوال جييل ماقوك
ويقول رئيس القيادات الطلابية في كمبالا إن العديد من الطلاب يكافحون من أجل مواصلة تعليمهم في ظل الرسوم المرتفعة لمختلف مؤسسات التعليم العالي.

ويؤكد نائب رئيس اتحاد طلاب جنوب السودان في أوغندا، لوال جييل ماقوك، أن آلاف الجنوب سودانيين الذين يدرسون في الجامعات والكليات الأوغندية يعانون من المشاكل المالية.

ويقول ماقوك: ”لقد تم طرد عدد كبير من الجنوب سودانيين من الجامعات بسبب عدم قدرتهم على تسديد الرسوم الدراسية. ولهذا سنقوم بتخصيص نسبة 60 في المئة من البلغ المتبرع به للطلاب لمساعدتهم على تسديد الرسوم الدراسية الخاصة بهم، حيث يتوجب علينا مساعدتهم حتى في ظل غياب أي أموال داعمة من الحكومة أو أي جهة أخرى“.

”لا يتعين على جمهورية جنوب السودان إرسال الطلاب إلى أوغندا للتعليم“
أتيني ويك أتيني
ويضف ماغوك أن الاتحاد مسؤول عن تخفيف العقبات التي تواجه الطلاب الذين شردت الحرب في جنوب السودان ذويهم.

ومن الجدير بالذكر أن الرئيس كير كان قد خصص، قبل اندلاع العنف في البلاد في أواخر العام الماضي، مبلغاً وقدره 200 ألف دولار أمريكي لدعم الطلاب الجنوب سودانيين في أوغندا. وقد حرر مبلغ 50 ألف دولار لاتحاد الطلاب.

إلا أن المتحدث باسم الرئاسة أتيني ويك أتيني أكد أن هذا المبلغ غير مخصص لتغطية الرسوم الدراسية للطلاب على أساس منتظم قائلاً: ”إن الطلاب يدرسون بمحض إرادتهم، ولا يتعين على جمهورية جنوب السودان إرسال الطلاب إلى أوغندا للتعليم حيث تتوافر الجامعات في جنوب السودان. وهذه المنحة الرمزية المقدمة من الرئيس مخصصة لدعم الطلاب غير القادرين على تسديد رسوم فصول التخرج النهائية“.