الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

جامعو البلاستيك يتعيَّشون على مقالب قمامة جوبا

أنثوني واني
جوبا - يعتمد عدد من الأشخاص في عاصمة جنوب السودان على القمامة لتأمين رزقهم، مما يعود بالنفع على البيئة.
26.06.2015
شاحنة تابعة لبرنامج إعادة التأهيل البيئي تلتقط قناني بلاستيكية من موقع مقلب للقمامة محاذي لجوبا، 23 مايو 2015.
شاحنة تابعة لبرنامج إعادة التأهيل البيئي تلتقط قناني بلاستيكية من موقع مقلب للقمامة محاذي لجوبا، 23 مايو 2015.

تسير بولين أدول مع بزوغ الفجر نحو مقلب القمامة نافضة ندى الصباح الباكر عن الأعشاب على طول الطريق، حيث تمشي مدة ساعة ونصف من منزلها في قوديلي إلى موقع مكب للقمامة يبعد حوالي ثمانية كيلومتر لتستكشف عن قناني بلاستيكية التي تعد سبيلها الوحيد لكسب رزق بالغ الصعوبة.

وتقول أدول وهي تبعد سرباً من الذباب تجمع حول رأسها: ”أغادر المنزل كل صباح في الساعة السابعة وأعود أدراجي على نفس الطريق في المساء“.

وتعد أدول واحدة من جموع كثر تقصد موقع مكب القمامة يومياً لجمع قناني بلاستيكية وبيعها لقاء أتعاب.

وتصل إلى المكب من ضواحي جوبا الصاخبة والأسواق التجارية القناني مختلطة مع نفايات أخرى، حيث تُرمى هنا يومياً آلاف القناني البلاستيكية.

وتتلقى مجموعة أدول مبلغ جنيه جنوب سوداني واحد (حوالي 30 سنت أمريكي) مقابل كل 1.5 كيلو غرام من القناني البلاستيكية.

ويمكن رؤية عدة نساء أخريات منحنيات فوق أكوام القمامة تنبشن أطنان النفايات، ويتصاعد خلفهن أمواج من أعمدة الدخان من احتراق أكوام القمامة.

وتحاول تلك النسوة المتعيشات من القمامة إيجاد قناني بلاستيكية وعلب ألمنيوم تقلن أنها الأسهل للبيع.

ويُعتبر هذا العمل بالنسبة للنساء والرجال الذين يكدحون يومياً تحت الشمس وسيلة لكسب قوتهم الأساسي، بيد أن ذلك يعود أيضاً بالفائدة على البيئة عبر إعادة تدوير النفايات.

وتتلقى مجموعة أدول مبلغ جنيه جنوب سوداني واحد (حوالي 30 سنت أمريكي) مقابل كل 1.5 كيلو غرام من القناني البلاستيكية. ويحتاج المرء للحصول على كيلوغرام من البلاستيك جمع خمسين عبوة فارغة من قناني البلاستيك سعة نصف لتر.

وتتشكل المجموعة التي تقودها أدول من تسع نساء أخريات. ولكن ثمة أمكنة أخرى يكد فيها أناس عند أكوام القمامة بشكل مستقل، فهي واحدة من مكبات عديدة حول جوبا.

وفقاً لتقارير لمحللين مستقلين وتقارير غير مأكدة، فيصل عدد قنينات المياه المنتجة في جوبا إلى 750 ألف، مياه يومياً في جوبا. ويقول أوليفييه لابول المناصر الفرنسي لحماية البيئة: ”ذلك يعني أنه إذا تمكنا من جمع طن من البلاستيك كل يوم، فيمكننا النجاح [في الحد من تأثير البلاستيك على البيئة]“.


إيفان كابوغو، مدير معمل إعادة التدوير في برنامج إعادة التأهيل البيئي، يعمل على تشغيل فرامة نفايات بلاستيكية في جوبا، 23 مايو 2015.
(cc) النيلان | أنتوني واني
ولكن لايوجد إلا لدى قليل من الشركات المصنعة للقناني البلاستيكية سياسة عملية لإعادة التدوير.

ويُعتبر برنامج إعادة التأهيل البيئي إحدى المنظمات المحلية غير الحكومية والتي تقوم بإعادة تدوير البلاستيك.

ويشغِّل البرنامج الآن معملاً لإعادة التدوير تشكل في أبريل 2013 في مباني شركة جنوب السودان للبيرة المحدودة، يجرش قناني البلاستيك القديمة وكذلك صناديق البيرة المكسرة.

ويقول مدير المعمل إيفان كابوغو إن معظم منتجي البلاستيك غير مهتمين بالآثار البيئية الناتجة عن النفايات البلاستيكية.

ويضيف: ”إنهم يداومون على حرقها فحسب، مما قد يؤول بهذه النفايات لأن تصبح محفوفة بالمخاطر على الأجيال القادمة في المستقبل القريب“، ويؤكد أنه أخبر النساء بالتوقف عن حرق البلاستيك لما قد يؤثر على صحة أطفالهن.

ويُشغل المعمل الآن آلتين لإعادة التدوير في برنامج إعادة التأهيل البيئي، علما أنهم يستطيعون إعادة تدوير ما يصل إلى طنين من النفايات البلاستيكية يومياً.

ويضيف كابوغو: ”لو كانت شركات المياه مهتمة، فلن يكون لدينا حينها كل هذه القناني الفارغة المبعثرة في كل ركن من جوبا.“

ويقترح إلزام كل شركة بنصب صناديق قمامة لجمع القناني البلاستيكية أو تقديم حوافز لمعامل إعادة التدوير في جوبا مقابل تحسين خدماتها.

”إنهم يداومون على حرقها فحسب، مما قد يؤول بهذه النفايات لأن تصبح محفوفة بالمخاطر على الأجيال القادمة في المستقبل القريب“
إيفان كابوغو

ويرى ريتشارد لامو، وهو خريج حديث من كلية الدراسات البيئية في جامعة جوبا، بأنه ينبغي محاسبة شركات تعبئة القناني على النفايات التي تخلفها.

ويقول: ”ينبغي أن يكون عندها حد أدنى من جرش البلاستيك يومياً“ مضيفًا أنه ”ينبغي على وزارة البيئة إخضاعها للمحاسبة“.

ويُتوقع وفقاً لتقرير عام 2012 لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة حول حالة إدارة النفايات في جنوب السودان أن يتولّد من مكب النفايات على طول طريق يي كمية 20 طن من النفايات القابلة للتدوير يومياً.

ويذكر التقرير أن ”حوالي 300 جامع يلمّون يومياً ما يقارب ستة أطنان من المواد القابلة للتدوير من موقع مكب نفايات على طريق ياي في جوبا“ مضيفًا أن جامعي الفضلات يجمعون حوالي ثلث الكمية الإجمالية من النفايات الملقاة القابلة لإعادة التدوير.