الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

ياسر عرمان: لن أكون سفيرا للجنوب في الشمال، بل داعية للسلام بين البلدين

رشان أوشي
اكد نائب الامين العام ورئيس قطاع الشمال بالحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان ان الحركة باقية في الشمال ومسجلة لدى مسجل الاحزاب، وان انفصال الجنوب لن يكون نهاية المطاف بل سيتواصل النضال من اجل اعادة توحيد…
3.01.2011
يصر أنه باق في الشمال وأن الشمال بحاجة ماسة إلى الحركة الشعبية: ياسر عرمان
يصر أنه باق في الشمال وأن الشمال بحاجة ماسة إلى الحركة الشعبية: ياسر عرمان

التقيته في مكتبه الذي اكتظ بعدد كبير من المنتظرين، استقبلني بلطفه المعهود وطيبة السودانيين، لدرجة انه قدم لي كوب الشاي بيده، القائد الذي التحق بالحركة الشعبية وهو طالب صغير في جامعة القاهرة فرع الخرطوم ومضى مع مؤسسها الدكتور جون قرنق الى ان وصل الى القصر الجمهوري وبقي هو خارج السلطة لرفضه القاطع تقلد اي منصب.

ياسر عرمان الا تعتقد ان دعوة الحركة للانفصال خيانة لمشروع السودان الجديد؟

الحركة بشكل رسمي واجهزتها لم تدعو للانفصال، حتى الان لا المكتب السياسي ولا مجلس التحرير اجتمعا لأن هنالك تيارات متضاربة حول هذه القضية. ثم الحركة الشعبية والقوة الديمقراطية لم تستطع تغيير مركز السلطة بسياسات جديدة، هذا هو ما ادى الى الانفصال. الحركة الشعبية حتى لو انفصلت فأن الانفصال لن يقدم حلا لقضايا العدالة الاجتماعية والديمقراطية والتنوع والتعدد والمركز والهامش في الجنوب. أي أن الحركة إن لم تلتزم برؤية السودان الجديد والديمقراطية وحقوق الانسان، وعلاقة صحية بين المركز والهامش ستصل الى ما وصلت اليه الدولة السودانية القديمة وسيكون المركز في جوبا كما في الخرطوم. لذلك التحدي امام الحركة لن يجاوب عليه الانفصال بل اقامة نظام ينقل المدينة الى الريف ويحترم الحريات، قائم على اساس العدالة الجتماعية.

 

موقع الحركة الشعبية لتحرير السودان -- القطاع الشمالي

قومية الحركة والاهداف التي جعلت شماليين يلتحقون بها اين موقع هذه القومية الان؟

القومية الان  تتجلى في  ان الشماليين سيواصلون النضال من اجل مشروع السودان الجديد والشمال الجديد والوحدة الطوعية، المسافة فقط طالت بدلا من ان نذهب مباشرة الى روما سيكون هنالك طريق جديد للوصول، لكن في نهاية المطاف لابد من توحيد السودان على اسس جديدة ولابد من وجود علاقة استراتيجية بين العالم العربي والافريقي، لن نتخلى عن  حلم وحدة السودان على اسس جديدة وطوعية بارادة الناس واختيارهم.

 

اسمح لي أن أطرح افتراضا استفزايا بعض الشئ: يقال إن شماليي الحركة لم يكونوا فاعلين ومؤثرين انما كانوا مقربين من ربانها جون قرنق، ثم بعد موته لم يصبح لهم وجود. ما ردك؟

اذا لم يصبح لنا وجود لماذا هذه الجلبة في الخارج؟ ولماذا هذه المظاهرات والتهديد والحديث المستمر عن القطاع الشمالي والنيل الازرق وجبال النوبة؟ نحن لدينا تأييد ونفوذ واسع اتضح ذلك في الساحة الخضراء عندما جاء جون قرنق، وحملتي الانتخابية الاخيرة، وليس صحيح اننا خاليو الوفاض ومجرد صحبة راكب مع جون قرنق، بل نحن مناضلون فتحنا طرقا جديدة وجعلنا من الحديث عن استحالة التقاء الشماليين والجنوبيين والمسلمين والمسحيين والافارقة والعرب في منظومة واحدة  حديثا لا معنى له. بل ووجهنا هزيمة قاسية لهذه  المسلمات، واثبتنا ان الحرب لم تكن حرب بين الشماليين والجنوبيين، بدليل ان هنالك شماليين باعداد كبيرة من النيل الازرق وجبال النوبة ووسط السودان ناضلوا مع الجنوبيين لذلك نحن وضعنا الامور في نصابها الصحيح، واكدنا ان الحرب دارت من اجل مشاريع انسانية ديمقراطية ومن اجل العدالة الاجتماعية.

 

ما هو مصير الحركة في الشمال بعد الانفصال؟

ستظل متواجدة. ما الذي يمنعها؟ فهي اولا جزء من اتفاقية السلام الشامل ونحن الذين قمنا بعمل الدستور الحالي وانا كنت الناطق الرسمي المشترك باسم مفوضية المراجعة الدستورية. لدينا حاكم منتخب في النيل الازرق ونائب حاكم  ينافس ليصبح حاكم في ابريل القادم في جنوب كردفان باسم الحركة الشعبية. وسنكون موجودين مع الاحزاب الاخرى والمؤتمر الوطني حتى 9 يوليو بشكل موحد في سودان موحد، حتى اعلان الدولة في يوليو 2011م.

 

لكن الحكومة اكدت رفضها لوجود الحركة في الشمال. فما هو موقفكم من ذلك الرفض؟

هذا حديث اهل الكهف. لن نستأذن منهم، فهم يجهلون الدستور ويبحثون عن المتعاب وعدم الاستقرار. نحن نبحث عن عمل سلمي ديمقراطي وفقا للدستور، أما هم فينصبون انفسهم بديل لمسجل الاحزاب والقضاء والمشرعين. أقول لهم: حظر الاحزاب مسألة تم اختبارها في السودان من قبل ولم تنفع. 

 

موقع حملة 2010 الرئاسية ياسر عرمان

 ماهو تقييمك للوضع السياسي الراهن؟

تسونامي كبير ستنجم عنه تغييرات كبيرة! وضع لم يختبره السودان والسودانيون من قبل، سيتضح  من خلاله ان هنالك مشكلة كبيرة في الشمال، والمشهد السياسي اقسى واصعب مافيه هو كيفية وجود علاقات استراتيجية  بين شقيه، وكيف نؤمن مصالح 9 ملايين من الرعاة الشماليين على حزام التمازج بين الشمال والجنوب، و4 ملايين من الرعاة الجنوبيين. ثم السؤال حول الكيفية التي يمكن أن يكون بها الشمال صلة للجنوب مع العالم العربي وافريقيا، والجنوب صلة الشمال بين شرق الأوسط افريقيا. ويجب ان يعلم الجميع ان الشمال نفسه سيولد فيه جنوب جديد سياسي وجغرافي، الجنوب الجغرافي في النيل الازرق وجبال النوبة والنيل الابيض ودارفور،  والشمال السياسي سيكون في الشرق والوسط والشمال البعيد ومهمشي الريف والمدينة والمعدمين والنساء المقهورات وكل هؤلاء سيفدون على الحركة الشعبية بقوة كبيرة لأعادة ترميم الشمال على اسس جديدة.

وأخيرا فإن اهل الشمال من احزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني يجب ان يصلوا الى اتفاق مع بعض من خلال المشاركة في مؤتمر دستوري يضع بنود الدستور الجديد، لأن المؤتمر الوطني ليس بامكانه ان يقوم بشكل منفرد بانجاز ترتيبات دستورية، وان نتخذ من المشورة الشعبية وقضية دارفور فرصة لأعادة ترتيب الشمال وكيف يحكم.

 

وجود الجنوبيين في الشمال بعد الانفصال هل سيصبح بالفعل غير شرعي؟

مسألة مؤسفة يقولها البعض لكنها ليست رغبة اهل الشمال، الجنوبيون الشماليون والشماليون الجنوبيون هم نقاط التقاء وثروة لا تقدر بثمن لعلاقات عضوية في محاولة توحيد السودان من جديد. اذا كانت امريكا واوروبا تسمح للسودانيين بالجنسية المزدوجة، لماذا نتصرف بهذا السلوك الاقرب الى الفاشية؟ العلاقات بين الشمال والجنوب علاقات تاريخية.. كيف لنا ان نتجاوز عبيد حاج الامين وقبره في واو وعبد الفضيل الماظ وقبره في الخرطوم، هذه القضية يجب ان تحل بعقلانية لمصلحة استقرار العلاقات. لا نريد الجنوبيين في الشمال لأستخدامهم في العمل السياسي، بل حتى يمكن منعهم من النشاط السياسي لمدة 10 سنوات ان رغبوا في ذلك، هذا امر لا يهمنا. الذي يهمنا هو نقاط الالتقاء بين الشمال والجنوب وان لانحطم كل الجسور. إذا وجودهم مطلوب لتحقيق وحدة البلدين.

 

ما هو موقفكم من تعديل الدستور وفقا للشريعة الاسلامية؟

 مايحدث الان هو ليس دفاع عن الشريعة بل دفاع عن السلطة، الدستور يجب ان يبنى على المواطنة ولتحقيق ذلك يجب ان يأتي كل حزب في مؤتمر دستوري ويطرح وجهة نظره، الشريعة يجب ألا تستخدم للقهر والسطو على ممتلكات الاخرين وحقوقهم، والشريعة هي في العدل والشورى ولا يمكن ان تمر بالنساء الفقيرات وتترك الغنيات، (لوسرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها).

 

هناك معلومات تفيد برغبتك في الهجرة عقب نتيجة الاستفتاء؟

هذه فبركة ودس رخيص ومحاولة منهم لتثبيط همم الناس، انا باقي في شمال السودان وساناضل من اجل قضاياه، وساناضل من اجل توحيد الشمال والجنوب على اسس جديدة طالما بقيت حيا في هذه الدنيا.

 هل ستهنئ سلفاكير بقيام الدولة الجديدة؟

نعم ساهنئ سلفاكير وشعب الجنوب بنهاية الحرب، وسأتمنى لهم ان يقيموا دولة ديمقراطية وذات حساسية تجاه العدالة الاجتماعية وفق رؤية الدكتور جون قرنق، وساقول لهم اننا ناضلنا من اجل علاقات استراتيجية مع الشمال، وان الشمال ليس هو المؤتمر الوطني، وان  ايدينا تمتد لعلاقات راسخة ولن نرضى بغير ذلك.

 اذا قدم لك منصب كبير في حكومة الدولة الجديدة هل ستقبل؟

لن اقبل.

 

هل توافق ان تكون سفير لدولة الجنوب في الشمال؟

لن اكون سفير للجنوب في الشمال بل سأكون داعية للسلام  والحوار والالتقاء بين الجنوب والشمال، ووحدة السودان مرة اخرى من احلامنا التي لا تنتهي.

زوجتك لأي جنسية ستنتمي؟

زوجتي يمكن ان تحمل الجواز الشمالي بحكم انها زوجتي او الجنوبي، لا اتدخل في خياراتها.

متى سيتم تسجيل حزبكم الجديد وما اسمه؟

حزبنا مسجل ولا يحتاج الى تسجيل وموقع على الاتفاقية، اسمه الحركة الشعبية لتحرير السودان.