الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

لام أكول: نحن جاهزون للانتخابات 2015 وندعم الحكومة في محاربة الفساد

سمير بول
جوبا – قام لام أكول زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان - التغيير الديمقراطي بعقد مؤتمر صحفي بعد عودته لجنوب السودان، أوضح فيه موقفه من عدد من القضايا منها دور المعارضة في البلاد ومستقبل جنوب السودان.
4.11.2013
الدكتور لام أكول خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في الثالث من نوفمبر.
الدكتور لام أكول خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في الثالث من نوفمبر.

بعد يوم واحد من عودته يوم السبت الثاني من نوفمبر، أقام زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان - التغيير الديمقراطي الدكتور لام أكول أجاوين مؤتمرا صحفيا في جوبا، عقب وصوله من القاهرة بعد عامين قضاهما هناك.

وعبر أكول خلال هذا المؤتمر الصحفي عن سعادته بالعودة الى البلاد تلبية للعفو الرئاسي، وقال إن مجيئه بداية لفتح صفحة جديد فيها المصالحة من أجل بناء أمة تتمتع بالتعاون مع المجتمع الدولي.

وأشار أكول إلى أن مفهوم المعارضة هو التصحيح، و”المعارضة هي مرآة للطرف الأخر وأن هدف حزبه هو التنوع والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والمطالبة تعزيز الأمن“.

وقال إن حزبه ”يقدر مواقف الحكومة في محاربة الفساد والمصالحة مع حاملي السلاح والخطوة في تقليل حجم الحكومة من اجل مصلحة الشعب وأن من الخطأ عدم دعم الحكومة في تلك المواقف“.

وفى رده على أسئلة الصحفيين، قال أكول إنه أتى لتفعيل الحزب وتعبئة الشعب للانضمام إلى الحزب من التغيير.

وعن أبيي، قال أكول أن الاتفاقية في بروتكول أبيي أشارت إلى أن المصوتين في استفتاء أبيي هم الدينكا نقوك بعاشرهم التسعة بجانب السودانيين المقيمين في المنطقة، ولم يشر البروتكول إلى المسيرية. أما بخصوص الاستفتاء الأحادي من جانب النقوك فقد قال أكول أنه توضيح لرأي أهل منطقة إلى أين يريدون أن يكونوا.

وأوضح أكول جاهزية حزبه لخوض الانتخابات إذا ما قامت في 2015.

من ناحية أخرى وصف أكول تعلل الكثيرين من الساسة والمسئولين في جنوب السودان عند عدم قيامهم بواجبتهم بالقول أن الدولة وليدة، بأن هذا تبرير غير مسئول لفشلهم، مضيفا أن ”جنوب السودان لم يبدأ من الصفر، لأن الصفر كان في 1972 مع حكومة أبيل ألي، والذي بدأ بمكتب واحد وعربة واحدة ولكنه خلال عامين شيد مباني الوزارات الموجودة حاليا في جوبا“.

وعن اتهام حزبه بالعلاقة مع المجموعات المسلحة رد أكول بالقول ”حمدا لله إنهم جميعا الآن في الداخل ولم يقل أحدهم أنه يتبع للتغيير الديمقراطي“.

وعن وصفه حزبه بأنه حزب قبلي خاص بقبيلة الشلك، أجاب أن هذه مقولة أولئك الذين يريدون تشويه سمعة حزبه.