الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

’الجيش يفتقر إلى الانضباط‘، يقول وزير دفاع جنوب السودان الجديد

دينق أتيم
جوبا – الجنرال كول مانيانق جوك وزير الدفاع وشؤون المحاربين القدماء المعين حديثاً في جنوب السودان يقول إن جيش البلاد يفتقر إلى التدريب المناسب والانضباط.
13.08.2013
الجنرال كول مانيانق جوك وزير الدفاع وشؤون المحاربين القدماء في جوبا، 7 أغسطس.
الجنرال كول مانيانق جوك وزير الدفاع وشؤون المحاربين القدماء في جوبا، 7 أغسطس.

حدد الوالي السابق لجونقلي في مقابلة مع ’النيلان‘ التحديات التي يواجهها في وظيفته القيادية الجديدة على الشكل الآتي:

 

س: صاحب السعادة، باعتبارك قائداً مخضرماً ووزيراً جديداً للدفاع وشؤون المحاربين القدماء في حكومة جنوب السودان، كيف تنظر إلى الجيش الشعبي لتحرير السودان (جيش جنوب السودان)؟

ج: يتكون الجيش من أشخاص لم يحصلوا على تدريب كاف. وقد خرجنا من حرب تحرير تطوع الناس فيها دون أن يحصلوا بالضرورة على تدريب عسكري كافٍ.

الجندي يتمتع بسلطة اعتقال حتى الضباطأتى الناس من بيئات مختلفة، وعندما تم تحويلهم إلى مراكز تدريب الجيش كانت أول مشكلة واجهتهم هي اللغة التي سيستخدمونها خلال التدريب. لقد استخدمنا اللغة العربية مع الترجمة إلا أنها لم تصبح لغة أساسية للتخاطب.

وقد جاؤوا دون أن يكون بحوزتهم أي معلومات تذكر عما هو الجيش وكيف يجب أن يتصرف. فعندما ترى جندياً بلباس وعتاد عسكري ويحمل بندقية، تظن أن عمل الجيش هو إخافة الناس. فهذا الجندي يتمتع بسلطة اعتقال حتى الضباط، كما يمكن لشخصية كبيرة جداً ضمن المجتمع أن تتعرض للاعتقال والضرب وما إلى ذلك.

ظهرت بعض التحديات أمام الجندي الذي لديه عائلة تعتمد على راتبه

هكذا كانت خلفية جيشنا. لقد تم تسليح المدنيين بأي نوع من السلطة كان متوفراً. ويفتقر الجيش عموماً إلى الكثير من الانضباط، وحتى الجند أنفسهم يفتقرون إلى الدعم والخدمات اللوجستية اللازمة.

ظهرت بعض التحديات أمام الجندي الذي لديه عائلة تعتمد على راتبه. فتأخر الراتب شهراً أو شهرين أو ثلاثة يشكل ضغطاً كبيراً على الجندي وعلى معنوياته ويدفعه أحياناً إلى الذهاب إلى قارعة الطريق والوقوف ليطلب مالاً من أي كان كي يساعد من يعولهم على البقاء أحياء. هذه مشكلة سمعت عنها الكثير.

كما يشتكي المقاولون الذين يوفرون الطعام للجنود من أنهم انتظروا شهوراً أو حتى سنة دون أن يحصلوا على أموالهم.

س: كيف يمكن أن تحسن إدارتكم الوضع في ضوء هذه التحديات؟

ج: يجب أن أذهب إليهم وأجلس معهم لأعرف ما هي التحديات التي تواجههم وما هي اقترحاتهم لتجاوزها. وسنحاول دراسة هذه المقترحات.

س: كان هناك قلق عام إزاء رواتب الجنود وأيضاً إزاء كيفية قيادتهم خلال الهجوم الأخير على المنشق ديفيد ياو ياو. ما هو موقفكم بهذا الخصوص؟

ج: للناس الحق في قول ما يشاؤون، وما لم تتوفر لهم المعلومات الصحيحة فيمكنهم أن يتكهنوا. مقتل بعض الأشخاص كان صحيحاً، إنما ما هي الظروف التي أحاطت بفقد عدد ضخم خلال المعركة؟ هذه قضايا يجب أن يقدم لها تفسير فيما بعد. ويمكن أن تأتي التحسينات بعد أن نشخص الحالة ونحدد الأشياء التي أدت إلى وقوع تلك الخسائر الضخمة في الأرواح. فنحن نتعلم من أخطائنا.

س: هل أنت الشخص المناسب لمنصب وزير الدفاع؟

ج: أنا لست جديداً في الجيش، بل قدته خلال حرب التحرير. فقد كنت قائد المنطقة المركزية وكان لدينا قوات ضخمة خاضت حروباً بطريقة فعالة جداً.

يعرف الجند الدور الذي لعبته. لقد كنت ملتزماً بتطبيق الانضباط بين عناصر الجيش. ويعرف المدنيون أنني كنت أحميهم من أي إساءة تصرف تصدر عن أي من أعضاء الجيش. وقد كنت أطلب من الجنود ألا يسيئوا معاملة المدنيين لأنهم القوة التي تشد أزرنا.

س: كيف تنظر إلى عملك الجديد؟

ج: لقد دعاني الرئيس سلفاكير ميارديت لتولي هذا الدور وأنا أعتبره واجباً وطنياً. وأعتقد أن عملنا في قضية التحرير واستقلال جنوب السودان لم ينته بعد. ونحن بحاجة لإقرار القانون والنظام بما يشجع مجيء المستثمرين إلى هنا. كما أننا بحاجة إلى جيش يتمتع بالانضباط.

س: هل يمكنك، لو سمحت، أن تحدثني عن الحيل التي استخدمتها خلال حرب التحرير والتي أدت إلى النصر في المناطق التي سيطرت عليها؟

توجب علي أن أضرب المثل بنبذ الفسادج: كان ذلك بفضل التركز على عملي، وحب الأمة، ونكران الذات أيضاً. وقد توجب علي أن أضرب المثل بنبذ الفساد، فأبعدت أولادي إلى مخيم اللاجئين كي لا يشكلوا عامل إغراء لفسادي فأرسل لهم الطعام. وأنا لم أتمكن من مشاهدتهم طيلة ست سنوات. لقد فعلت ما بوسعي كي أكون قدوة للآخرين.

س: كيف تستطيع الحكومة أن تنجح في نزع السلاح من التجمعات السكانية وتضمن عدم حصول الناس على السلاح بعد ذلك؟


ج: إنه عمل ليس بالسهل. فعندما يسمع الناس بنزع السلاح يخفون بنادقهم وينكرون حيازتهم لها. فما الذي يمكن للجيش أن يفعله إذاً؟ وعندما نرسل أعيان المجتمع، فإنهم يجمعون حفنة من البنادق ويقولون إنهم لا يملكون المزيد منها. ولكننا نعرف أن ثمة كميات كبيرة من الأسلحة في المنطقة وأنهم لم يسلموا كل بنادقهم.

س: ما الرسالة التي توجهها لجنود الجيش الأحمر والجيش الشعبي باعتبارك وزير الدفاع الجديد؟

ما يهم ليس حجم الجيش، بل امتلاكه لأحدث المعداتج: إن بناء الأمة مسؤولية الجميع. لقد حاربنا لتحرير أنفسنا ثم لبناء اقتصاد بلدنا. ولذلك يتعين علينا أن نوحد أهدافنا. سأتحدث مع الجند لمعرفة التحديات التي تواجههم. أريدهم أن يكونوا قدوة، أن يكونوا مثل جنود كينيا وأوغندا وأميركا، مهنيين ومنضبطين ويحترمون الناس.

علينا أن نبحث عن المال ثم نجهزهم بالمعدات اللازمة ونقلص حجم الجيش. فما يهم ليس حجم الجيش، بل امتلاكه لأحدث المعدات.