الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

جنوب السودان غير واثق من نجاح الاستقلال

أنثوني واني
جوبا – يشير استطلاعٌ جديدٌ للرأي إلى أن أكثر من نصف مواطني جنوب السودان يرون بأن بلدهم يسير في الاتجاه الخاطئ.
7.08.2013
الصورة: شباب وطنيون فخورون في أبيي يرفعون علم جنوب السودان على درجات مسجد في أبيي في 5 مايو رغم ظهور استطلاع يشير إلى أن كثيرين يعتقدون بأن البلاد سائرة في الاتجاه الخاطئ.
الصورة: شباب وطنيون فخورون في أبيي يرفعون علم جنوب السودان على درجات مسجد في أبيي في 5 مايو رغم ظهور استطلاع يشير إلى أن كثيرين يعتقدون بأن البلاد سائرة في الاتجاه الخاطئ.

شمل الاستطلاع الذي أجراه المعهد الجمهوري الدولي 2355 شخصاً من ولايات جنوب السودان العشرة، ووجد بأن 52 في المئة منهم يعتقد بأن الدولة الفتية سائرة في الطريق الخاطئ، ما يعكس تراجع في الثقة مقارنةً باستطلاع رأيٍ مشابه أجري في عام 2011.

ومع ذلك، وعلى الرغم من الشكاوى الكثيرة حول نقص الغذاء والخدمات الأساسية، يقول 64 في المئة بأن حياتهم الآن أفضل منها في فترة ما قبل الاستقلال.

اقرأ تقرير الاستطلاع بالانجليزية هنا:
استطلاع رأي في جنوب السودان
24 أبريل الى 22 مايو

وقد عبر 71 في المئة من المشاركين في الاستطلاع الذي صدرت نتائجه في جوبا يوم الجمعة في 19 يوليو عن رضاهم عن أداء الرئيس سلفا كير مقارنة بنسبة 82 في المئة في استطلاع عام 2011. ولكن نسبة من يقول بأن الفساد السياسي أصبح \"أسوء\" أو \"أسوء بكثير\" من قبل تكاد تصل إلى 60 في المئة.

وتصدرت الجريمة وانعدام الأمن الغذائي قائمة المشكلات التي تواجه جنوب السودان حسب الاستطلاع. كما أن عدم الاستقرار السياسي والفقر يثيران مخاوف كثير من المشاركين.

وكانت بعض المسائل كانعدام الأمن الغذائي قد تدهورت منذ إعلان الاستقلال في عام 2011، حيث أفاد أكثر من 25 في المئة من المشاركين بالاستطلاع بأنهم وعائلاتهم عانوا من نقص الغذاء مقارنة مع أقل من 20 في المئة في عام 2011.

يشير الاستطلاع  إلى أن النساء يعانين من عدم المساواة، كما طالب أغلب المشاركين بمنح المرأة مزيداً من الحقوق، وأيد أكثر من ثلثيهم تقاسم السلطة بين الرجال والنساء، كما انتقد أغلبيتهم تزويج النساء دون موافقتهن وزواج القاصرات.

وقد صرحت غابرييلا سيرانو الممثلة القُطرية في المعهد الجمهوري الدولي بمناسبة نشر نتائج الاستطلاع بأن هذه النتائج تعكس أراء جنوب السودان، مشيرة إلى أن المشاركين اختيروا عشوائياً من جميع الفئات السكانية المذكورة في إحصاءات عام 2010.

\"الجميع يتحمل جزءاً من المسؤولية\"
أتيم ياك أتيم

وفي رده على نتائج الاستطلاع أفاد أتيم ياك أتيم نائب وزير الإعلام بأن \"الجميع يتحمل جزءاً من المسؤولية\" عن المشكلات المذكورة في الاستطلاع.

وعلى الرغم من أنه أشار إلى أن مثل هذه الاستطلاعات قد تكون دعائية وتهدف إلى إخراج قصة نجاح جنوب السودان عن مسارها الصحيح، إلا أنه أضاف: \"إذا قال لك الطبيب بأنك تعاني من مرضٍ ما، لا أعتقد بأنه ثمّة داعٍ لتسأل عن السبب، بل الأجدى هو أن تطلب العلاج.\"  

وقد ذكر 59 في المئة من المشاركين في الاستطلاع بأنهم لم يسمعوا أو يشاهدوا أو يقرؤوا دستور الجمهورية. وتقول ميركيج لورنا من برنامج مراقبة الانتخابات الديمقراطية في جنوب السودان بأن هذا يبرز الحاجة الملحة لتثقيف عامة الناس بشأن الدستور. وتتساءل: \"هل سيكون الدستور لجميع فئات الشعب أم لفئة محددة؟\"  

\"حان الوقت لنعترف بواقعنا\"
ميركيج لورنا

وأشارت بأن العديد من التقارير عن جنوب السودان صدرت عن وكالاتٍ أجنبية وأن الحكومة رفضت هذه التقارير بحجة أنها تخدم مصالح خارجية. ولكن هذا، حسب قولها، لا ينطبق على استطلاع المعهد الجمهوري الدولي. وقالت: \"حان الوقت لنعترف بواقعنا\" وأردفت \"شعبنا يقول الآن بأن البلاد لا تسير في الطريق الصحيح.\"

وقال أوهايد ويلفريد، طالب في جامعة جوبا حضر إطلاق نتائج الاستطلاع، بأن الاستطلاع يُقلل من جسامة شعور الناس حيال فشل الحكومة، مُرحباً في الوقت نفسه بمثل هذه الاستطلاعات لأنها ترسل إلى الحكومة إشارةً بانتشار عدم الرضا بين المواطنين. وقال \"لقد تراجع مستوى تقديم الخدمات في جميع أنحاء البلاد منذ عام 2011\". وأضاف بأن الحكومة ربما شعرت بالرضا الذاتي بعد نيل الاستقلال.