الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

صحفيون يواجهون الرئيس بانكماش الحريات الصحفية

أنثوني واني
جوبا – تقول لجنة حماية الصحفيين إن وسائل الإعلام في جنوب السودان تواجه القمع والمضايقة، وبعثت رسالة إلى الرئيس سلفاكير ميارديت تطالبه بالعمل على تغيير هذا الوضع.
26.06.2013
صحفيون يغطون احتفالات الاستقلال في جوبا، 9 يوليو 2011.
صحفيون يغطون احتفالات الاستقلال في جوبا، 9 يوليو 2011.

يوم الأربعاء، 22 مايو، كتبت لجنة حماية الصحفيين رسالة إلى الرئيس سلفاكيير، تطالبه بالتدخل لوقف تدهور سجل حرية الصحافة في بلاده.

ودعت اللجنة الرئيس إلى فرض عقوبات على الأجهزة الأمنية والمؤسسات الرسمية، بما في ذلك المقاضاة الجنائية للمسؤولين الحكوميين والمؤسسات التي ترهب الصحفيين.

وتوضح الرسالة "أن الرد الحازم على هذه الانتهاكات سيعيد الثقة بين وسائل الإعلام المحلية ويضمن تعزيز الحريات التي قاتلت حكومتكم من أجلها".

”تعتبر السلطات أن التغطية السلبية في هذه المجالات تضعف سلطة الدولة وصورتها التي يحرص الأمن القومي على حمايتها“
مايكل كوما

وتقول اللجنة في الرسالة المؤرخة في 22 مايو إنها سجلت في الأشهر الستة الماضية 12 حالة على الأقل من المضايقات والاحتجاز غير القانوني والتهديدات تعرض لها إعلاميون في جنوب السودان.

وتقول اللجنة: "في جميع الحالات باستثناء حالتين، كان الجناة مسؤولين أمنيين. قام عناصر الأمن، بما في ذلك الشرطة، بمضايقة وترهيب الصحفيين بصورة روتينية وقاموا باعتقالهم في بعض الأحيان".

مذيلة بتوقيع مديرها التنفيذي المقيم في نيويورك، ذكرت رسالة لجنة حماية الصحفيين أن معظم حالات التحرش وقعت بينما كان الصحفيون يحاولون القيام بعملهم.

بدأت دولة جنوب السودان بالتراجع في معاملتها للصحفيين منذ حصولها على الاستقلال في عام 2011. وصنفتها منظمة مراسلون بلا حدود مؤخراً في المرتبة 124 عالمياً في مجال حريات الصحافة، متراجعة 13 مركزاً عن المرتبة التي أحرزتها العام الماضي.


سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية، سوزان بيج، في جوبا، 24 مايو. © النيلان | آنثوني واني

وفي حادثة تزامنت مع اليوم العالمي لحرية الصحافة، اعتقل مايكل كوما، صحفي بارز يعمل في مرصد جوبا، لطرحه آراء مثيرة للجدل.

وفي نفس اليوم أفاد صحفي يعمل لحساب صحيفة ’ذا كوربورت‘ بأن معداته صودرت عندما كان يلتقط صوراً في مكان الحادث، ثم أعيدت لاحقاً.

وذكر إعلاميون، أن مشروع قانون وسائل الإعلام، الذي لا يزال قيد المناقشة بين السياسيين، أمر حيوي لحماية الحريات الصحفية.

من ناحية ثانية، يلقي البعض باللوم في هذه المشكلة على ممانعة الدولة الفتية للانتقاد. وقال الصحفي مايكل كوما: "تعتبر السلطات أن التغطية السلبية في هذه المجالات تضعف سلطة الدولة وصورتها التي يحرص الأمن القومي على حمايتها".

وقالت سوزان بيج، سفيرة الولايات المتحدة في جنوب السودان، يوم الجمعة، 24 مايو، إن مسألة حرية الصحافة لا تزال مصدر قلق كبير. يثبت وجود صحافة حرة أن الحكومة مستعدة للمساءلة أمام المواطنين الذين انتخبوها، فسر بيج، ”لذلك نحن نشعر بالقلق إزاء استمرار صدّ الصحفيين وترهيبهم“.

وأضافت أن سجل حقوق الإنسان في البلاد يتدهور في تحدٍ لدستورها الذي يدعم حرية التعبير.

وشددت بيج على أن ضمان حماية المواطن يندرج ضمن مسؤوليات الحكومة على النحو المنصوص عليه في الدستور، وقالت: "أعتقد أن دستور جنوب السودان، حتى لو كان دستوراً انتقالياً، هو القانون الأعلى للبلاد."