الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

تداعيات قصف اليرموك ‪-‬ جلد الذات والمجتمع والحزب الحاكم

محمد هلالي
الخرطوم - عقد الاتحاد العام للطلاب السودانيين ندوة سياسية حول تداعيات قصف اليرموك لإبراز عدد من الآراء السياسية حول الموضوع، بالإضافة إلى نظرة عسكرية لتداعيات القصف.
20.11.2012
منصة الندوة التي عقدها الاتحاد العام للطلاب السودانيين يوم 12 نوفمبر 2012، تحت عنوان ”تداعيات القصف الإسرائيلي على مصنع اليرموك“‪.‬
منصة الندوة التي عقدها الاتحاد العام للطلاب السودانيين يوم 12 نوفمبر 2012، تحت عنوان ”تداعيات القصف الإسرائيلي على مصنع اليرموك“‪.‬

وجدت عملية قصف مصنع اليرموك بالخرطوم من قبل سلاح الجو الإسرائيلي حيزاً كبيراً من التناول السياسي والعسكري من كافة الجوانب، والتي اتفقت جميع المكونات السياسية المدنية موالية للنظام أو معارضة له على إدانتها.

من أجل قراءة الدروس المستفادة من هذه الكارثة وتداعياتها، أقام الاتحاد العام للطلاب السودانيين ندوة سياسية بمُجمع جامعة بحري (جوبا سابقاً) في الكدرو يوم 12 نوفمبر، تحدّث فيها الأمين العام لحزب الأمة القومي، إبراهيم الأمين، مؤكداً على أن إدانة القصف الإسرائيلي على مصنع اليرموك فرض عين على كل سوداني.

ووصف الأمين الحدث بالكارثة، مبديا استعداده للمحاربة من أجل الدفاع عن أرض البلاد.  

وإلى جانب الأمين، جلس السياسي المثير للجدل وزعيم منبر السلام العادل التيار الشمالي الذي دعم بقوة انفصال الجنوب عن السودان، الطيب مصطفى، الذي طالب بمراجعة العلاقة مع إيران، لافتاً إلى أن عدم وجود حليف للسودان ساعد في حدوث هذا الاعتداء.


إبراهيم الأمين، الأمين العام لحزب الأمة القومي.
© النيلان | محمد هلالي
وبالإضافة للمتحدثين قدّم الخبير الاستراتيجي في الشئون العسكرية اللواء محمد العباس إفاداته ذات الطابع المهني والسياسي في ذات الأمر.

الجدير بالذكر إن هذه الندوة غاب عنها رئيس الكتلة البرلمانية للمؤتمر الوطني غازي صلاح الدين العتباني، وقد أعلن عن مشاركته فيها وكان اسمه مُدرجاً على خلفية منصتها كذلك.

قال الأمين العام لحزب الأمة القومي، إبراهيم الأمين، إن ضربة اليرموك كانت شراكة بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، مضيفاً إنه إلى جانب التنسيق بين أجهزة الدولة الإسرائيلية كان هنالك تنسيق مع الحكومة الأمريكية. وأعتبر الأمين إن هنالك "خلل في الحكومة وفي المجتمع" جعلنا عاجزين عن الإتيان بأي فعل، مردفاً إن هنالك حالة من الإحباط وذهنية احتقار للذات وإحساس بالاستسلام سائدة على الجميع.

وأشار الأمين إلى إن الوصايا على السودان في الوقت الحالي ليست من قبل الدول الكبرى بل حتى افراد مثل إمبيكي (يعني الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو إمبيكي ورئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى‬) أصبحوا أوصياء علينا، وزاد الأمين: "إدانة القصف فرض عين على كل مواطن سوداني، ونحن مستعدين لأن نُحارب من أجل السيادة الوطنية على الأراضي السودانية".

ونبه الأمين إلى أن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي أمام التعاون السودان الإيراني، داعياً إلى نقل المنشآت العسكرية من المناطق المأهولة بالسكان.
ومن جانبه لفت رئيس منبر السلام العادل، الطيب مصطفى، إلى وجود إشكالات في التنسيق بين أجهزة ووزارات الدولة السودانية، مستشهداً بتصريحات وزير الخارجية عن وجود خلاف حول العلاقة مع إيران.

وطالب الطيب بمراجعة هذه العلاقة على ضوء دراسات استراتيجية، مبيناً إن ما حدث كشف عن عزلتنا في ظل انعدام حليف واضح للحكومة، مستشهداً بما يحدث في سوريا ومقدرة نظامها على الصمود بمعاونة حلفائه، لافتاً إلى أن الحكومات العربية موقفها متخاذل من إدانة القصف فيما عدا حكومات قليلة "أدانت على استحياء" وذلك على الرغم من أن القضية الفلسطينية قضية محورية بالنسبة لهم.

وأردف الطيب إن نظامي إريتريا وتشاد الذين تمت صناعتهما بالخرطوم أصبحا "يتدخلان في شئون السودان"، معتبراً إنه حدث انحدار "ولا بد من أن يُعالج".


الطيب مصطفى، زعيم منبر السلام العادل التيار الشمالي.
© النيلان | محمد هلالي
كان من الملاحظ إن الطيب مصطفى على الرغم من أن الندوة معنية بالحديث عن ضرب مصنع اليرموك إلا أنه تحدّث لزمن طويل جداً عن الجنوب السوداني والحركة الشعبية، وفي ظل هذه المحاولة للربط بين الإثنين طالب الرجل حزب المؤتمر الوطني الحاكم ببسط الحريات لكافة القوى السياسية والتخلي عن ما وصفها بـ"الكنكشة" وترك الفرصة أمام الأحزاب ومساعدتها على العمل السياسي لرتق كافة الثغرات التي قد تساهم في خروج كوادر وقيادات هذه الأحزاب وانضمامهم للجبهة الثورية التي تربطها علاقة قوية بحكومة الجنوب، على حد تعبيره.

ودعا الطيب في ذات السياق إلى توحيد أهل القبلة مشيراً إلى وجود أحزاب في المعارضة متفقة على المرجعيات الدينية ويمكنها أن تتفق على الثوابت الوطنية، راهناً ذلك بعدم حدوث تضييق في العمل الحزبي والإعلامي من أجل تهيئة البيئة للتداول السلمي للسلطة.

قبيل الندوة بقليل دخل عدد من طلاب حزبي الأمة القومي (الأنصار) والمؤتمر الوطني في مشادات وعلى احتكاكات خفيفة على خلفية الشعارات والهتافات التي  كان يرددها طلاب الأنصار عند استقبال أمينهم العام. وعلى خلفية هذا الأمر دعا إبراهيم الأمين الطلاب إلى التوحد ونبذ العنف، إلى جانب الاستقلال بآرائهم عن القيادات السياسية بأحزابهم وتجاوز النظرات الحزبية الضيقة.

وقال الأمين إن جيلهم به صراعات غير مبررة داعياً الطلاب إلى عدم الالتفات لها والتحلي بدرجة عالية من الاستقلالية وعدم تمليك إرادتهم للآخرين، وخاطبهم قائلاً: "لأنكم حكام المستقبل"، مطالبهم بتمتين أسس الحوار الديمقراطي بين جميع المكونات السياسية.

وفي السياق قال الخبير الاستراتيجي محمد العباس إن السودان دولة معادية لإسرائيل وفي حالة حرب معها، مشيراً إلى الحروب التي شاركت فيها القوات السودانية ضد إسرائيل في 1948 و1956 و1976 و1973، بالإضافة لحرب الاستنزاف، مضيفاً إنها "الدولة الوحيدة خارج الطوق التي حاربتها".
 
وحذّر العباس من هجوم مقبل على البلاد، معتبراً أن ما حدث يدفع للتكهن بأن هنالك تخطيط لضرب المناطق الاستراتيجية في البلاد الاقتصادية منها والعسكرية وحتى السياسية، "مصفاة الجيلي للبترول مثلاً والمنطقة الصناعية جياد".