الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

التنمية في جنوب السودان مرتبطة بحل النزاعات على الأرض

دينق مشول مونيراش
بور – بعد أن أصبح جنوب السودان دولة مستقلة، تحول مئات الآلاف من أبناء الجنوب إلى أجانب في السودان، فقرر كثيرون منهم العودة إلى ديارهم في جنوب السودان، إلا أن الحياة لم تكن سهلة لمن سموا بالعائدين.
10.07.2013
عائدون إلى بنتيو يرقصون فرحاً بعد إعلان المسؤولين عن توزيع أراض للعائدين، 1 مارس
عائدون إلى بنتيو يرقصون فرحاً بعد إعلان المسؤولين عن توزيع أراض للعائدين، 1 مارس

بعد عودتهم إلى الوطن، تقطعت السبل بكثيرين منهم في مخيمات مؤقتة يكافحون لتأمين حاجاتهم الأساسية، في حين يكافح آخرون للعثور على قطعة أرض يبدأون بها حياتهم الجديدة.

وعدد أبناء جنوب السودان في الشتات ضخم: إرث خلفته حرب أهلية دامت أكثر من عقدين من السنين. وقد زاد تدفق العائدين حدة النزاع على الأراضي. فكثيرون منهم يحاولون استعادة حقوقهم في أراض كانت في الماضي ملكاً لآبائهم أو أمهاتهم أو أقاربهم.

ويصعب إثبات هذه المطالب وتتكرر المشكلة على نطاق البلد كله. وما يؤجج نيران هذه النزاعات أن كثيراً من الناس يسيطرون على أراضٍ ليس لهم حق فيها، بل بنوا عليها منازل أو سوروها بسياج وصاروا يزعمون أنها ملك لهم.

ويفترض أن يعالج الصراع على الأرض بعد الحرب في سياق سياسة الأراضي التي طال انتظارها، كما عرضها رئيس لجنة الأراضي في جنوب السودان روبرت لادو في فبراير، وتهدف إلى حل مشكلات مثل الاستحواذ على الأرض وإدارتها، والنزاع الذي ظهر بعد الحرب على الحقوق المتعلقة بالأراضي، والسكن العشوائي في المدن الصغيرة والكبيرة، والحصول على الأراضي ذات المراعي والمياه.

إلا أن للسياسيين خططهم. فالصراع على الأرض في كل مكان ويخترق حتى قلب الدولة الجديدة. إذ تتنازع على مدينة جوبا عاصمة الدولة وتبعيتها كل من حكومة ولاية وسط الاستوائية وحكومة جمهورية جنوب السودان مما دفع الحكومة السنة الماضية إلى إصدار قرار بإعادة العاصمة إلى رمسيل في ولاية البحيرات.

إن احتواء كثير من القرى والبايام والمقاطعات على مساحات متنازع عليها وتفتقر لحدود إدارية واضحة يسبب اشتباكات بين العائدين و المواطنين الآخرين. وتنبع هذه النزاعات من عقود من الجدال والغارات العنيفة، وخصوصاً في المناطق الغنية بالموارد الطبيعية. وقد دفع الإخفاق في حلها في الوقت المناسب إلى الواجهة مزيداً من الفتن إثر وصول أهل جنوب السودان من الخارج.

أنا أرى أن التنمية في جنوب السودان مرتبطة بالنزاعات على الأرض: عندما تحل هذه القضايا، يمكن للبلد أن يتقدم ويحسن حياة السكان المقيمين والعائدين على حد سواء.