الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

”سأعود إلى السُّودان“

مالك دينق
فرّت ماري أركانجيلو، لاجئة سودانية وأم لستة أطفال، إلى ولاية واراب في جنوب السودان، لتجنب القتل والنهب المتفشي في وطنها. الآن ربما تضطر إلى التنقل من جديد.
8.12.2016  |  نيروبي، كينيا
امرأة مسنة تختبأ مع طفل صغير في كهوف جبال النوبة. (الصورة: النيلان | مارك هوفر)
امرأة مسنة تختبأ مع طفل صغير في كهوف جبال النوبة. (الصورة: النيلان | مارك هوفر)

تُحضِّر ماري أركانجيلو الشاي في سوق كواجوك وتبيعه للحصول على طعام تقيم به أوّد عائلتها.

قَدِمتْ ماري إلى جنوب السودان التماساً للآمان، فهي واحدة من ما يقارب ٢٥٠ ألف لاجئ سوداني يعيشون في جنوب السُّودان، ولكن آمالها تحطمت بسبب العنف المتواصل في واراب.

”لا أريد البقاء هنا“ تقول أركانجيلو. ”ابني الأكبر وعمره ١٧ سنة جُند بالقوة بدلاً من استكمال دراسته.“

لا يشي وجه أركانجيلو بالأمل حتى بعد قرار العودة إلى الخرطوم، فالحروب الأهلية ما زالت مستمرة في ولاية جنوب كردفان ومسقط رأسها النيل الأزرق.

”سأعود إلى السُّودان“، تقول ماري.

جميع مواضيعنا متوفرة لإعادة النشر. نرجو الاتصال بنا عبر عنوان بريدنا الالكتروني عند إعادة نشر تقاريرنا، صورنا أو أفلامنا.