الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

العودة إلى الأصل

نانسي أليك كوول
هربت نانسي أليك كول من أبيي عندما كانت طفلة، ولكنها كانت دائما تتمنى العودة. تمكنت من ذلك كامرأة شابة، إلا أنها وجدت طبيعة مجروحة، تكاد تتناقض مع ذكرياتها.
1.12.2016  |  نيروبي، كينيا
راعي في أبيي، ١٢ مايو ٢٠١٥.  (الصورة: النيلان | نانسي أليك كوول)
راعي في أبيي، ١٢ مايو ٢٠١٥. (الصورة: النيلان | نانسي أليك كوول)

”هربت من الحرب الطويلة في جنوب السودان إلى أوغندا مع عمتي عندما كنت طفلة سنة ١٩٩٧. بعد أربعة عشر عاما استطعت العودة إلى أبيي لمعرفة إن كان واقع ’الوطن‘ يرقى إلى ذاكرتي.

في أبريل ٢٠١٤، كنت جاهزة للعودة وسعيدة لأنني سألتقي شعبي بعد زمن طويل. تخيلت شعب أبيي السعيد يستمتع بحياته في بلداته الجميلة وأسواقه الحيوية. بعد سنوات عدة من الدراسة في أوغندا كنت واثقة بأنني سأساهم في مجتمعي، ولكنني كنت بحاجة لمعرفة المزيد عن شعبي وحياته لأنني غادرتهم في سن مبكرة.

حمّلت حقائبي في السيارة وانطلقنا في رحلة دامت يومين. كانت الطرقات مغمورة بالمياه وزلقة بسبب موسم الأمطار. ولكن أثناء الرحلة، بدأ الخوف يحل محل آمالي عندما مررنا بأكواخ مهدّمة، طرق خالية من الناس، مع عدد محدود جدا من السيارات. سألت السائق عن سبب تدمير منازل أبيي وأكواخها فأجاب أن السبب بالتأكيد هو المعارك المتكررة بين الدينكا نقوك ورعاة قبيلة المسيرية.

تجري إدارة أبيي، منطقة غنية بالنفط ومتنازع عليها بين السُّودان وجنوب السودان، من قبل قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة لأبيي، اليونيسفا.

حصلت في نهاية المطاف على عمل في حفظ السلام ووجدت نفسي أشعر برهبة دائمة حيال مثابرة الشعب وقوته. اعتقدت في البداية أن الصراعات التي يواجهها المهاجرون ستنتهي عند وصولهم إلى أوطانهم، ولكن الحياة شاقّة للوافدين الجُدد إلى أبيي. فهم يواجهون عنفًا شديدًا وصدمات نفسية. رأيت آلاف الأشخاص يعبرون الأنهار الموحلة، ويسافرون في شاحنات على طرق وعرة وسط القصف.

كانوا يكافحون من أجل العودة إلى أبيي من أنيت، قرية يفرُّ إليها السُّكان المحليون عندما تتصادم قبائل المسيرية البدوية مع السُّكان، مما أوقع الكثير من القتلى والنهب في كلا الجانبين.

صراعهم يملأني بالحزن. يعودون إلى أرض مدمرة تحتاج الى العمل من الصفر. هم في أمس الحاجة إلى المأوى والغذاء والتعليم والمراكز الطبية. أتمنى لو كان لديَّ القدرة على مساعدتهم أكثر. سوف استمر في المحاولة، فأنا الآن على الأقل في وطني وبسلام“.

هذا التقرير يقع ضمن ملف:
#الهجرة: أبناء الأرض يتبعثرون كطيورٍ تهرب من سماء تشتعل
جميع مواضيعنا متوفرة لإعادة النشر. نرجو الاتصال بنا عبر عنوان بريدنا الالكتروني عند إعادة نشر تقاريرنا، صورنا أو أفلامنا.