الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

‫”القتال يؤثر على مجموعات سكانية بأكملها“‬

عبد الرحمن إبراهيم
‫أثناء تنقل الرحل في ولاية شرق دارفور بحثاً عن مراع جديدة لحيواناتهم، تتكرر الاشتباكات مع المزارعين المحليين. مزارع وراع يفسران وجهتي نظرهما حول القتال الذي ينتشر في بعض الأحيان ليؤثر على مجتمعات بأكملها.‬
22.03.2016  |  نيالا، السودان
مزارع في قرية كرباب، دارفور، ثالث يوليو، 2014. (الصورة: الأمم المتحدة | ألبرت قونزاليس فاران)
مزارع في قرية كرباب، دارفور، ثالث يوليو، 2014. (الصورة: الأمم المتحدة | ألبرت قونزاليس فاران)

‫المزارع: خضر محمد أحمد،‬
‫أم بوينق، محلية ياسين، ولاية شرق دارفور ‬

‫”الزراعة مصدر رزقي والقوت الذي أعتمد عليه. الزراعة تعني لي الحياة برمتها. أمتهنها منذ 20 سنة. ما أحصل عليه من زراعتي هو أساس قوتي عبر العام، وما تبقى أقوم ببيعه في السوق للحصول على مواد أساسية أخرى مثل السكر والشاي والصابون وغيرها. تواجهني بعض الصعوبات كشح الأمطار في بداية الموسم، بالإضافة إلى الآفات الزراعية بسبب عدم توفر المبيدات الحشرية. ‬

‫أتعرض لمشاكل أخرى خاصة من قبل أصحاب الماشية. في بداية الموسم يفقد الرعاة مراعيهم بسبب كثرة المياه ويضطرون للهجرة بماشيتهم شمالًا، بحثاً عن مصايف لماشيتهم لإبعادها عن الأمراض التي تكثر في المناطق التي تغمرها المياه. وعندما تقل مصادر المياه، يضطر الرعاة إلى دخول المناطق الرطبة مثل الخيران والأودية التي يقوم المزارعون بزراعتها. ‬

‫صعوبة التحكم في الماشية تعني أنها تدخل المزارع وتقوم بإتلافها، الأمر الذي يؤدي إلى مشادات كلامية بين الرعاة والمزارعين والدخول في صراعات. تبدأ المشاكل بحماقة بين طرفين. قد يتطور الاعتداء ليصل أحيانًا لدرجة قتل الماشية أو المزارع أو الراعي.‬

‫العلاقة بيننا وبين الرعاة عادية، فنحن كلنا مواطنون سودانيون. وقد تتوطد العلاقة أحيانًا لتصبح أسرية. هنالك تبادل للمنافع بين الرعاة والمزراعين. المزارع يشتري من الراعي الماشية ومشتقاتها والراعي يشتري المحاصيل الزراعية بأنواعها. غير أن العلاقة بيننا مفصولة تماماً فيما يخص المياه نفسها، لأن الحكومة وبعض المنظمات قامت بحفر آبار للمياه بعيدة كل البعد عن المناطق الزراعية تفادياً لحصول احتكاكات بين الطرفين.“‬

‫الراعي: جاد السيد إسماعيل،‬
‫محلية بحر العرب، ولاية شرق دارفور‬

‫”ورثت هذه المهنة عن أجدادي. كنت أتمنى أن أدرس وأدخل الجامعة، ولكن أندب حظي لتقدمي في العمر وتجاوزي سن الدراسة. أنا أرعى ماشية والدي، وطبعاً لا أتقاضى أي راتب لقاء عملي، لأن الماشية ملك لنا كأسرة، ولا بد من الحفاظ عليها وزيادتها.‬

‫علاقتنا بالمزارعين ممتازة طوال فترة الصيف، لأن هنالك مصالح مشتركة، إذ تتم عمليات تبادل المنافع بين الطرفين. ولكن بمجرد هطول الأمطار، قد يتعكر صفو هذه العلاقة، إذ يضطر الرعاة للخروج من المناطق التي تكثر فيها الأمطار بسبب كثرة الحشرات، والاستقرار في مناطق المصايف التي تكثر فيها الزراعة. قد تحدث احتكاكات بيننا وبين المزارعين التي تقود أحياناً إلى حرب تشمل المنطقة برمتها، ما يسبب أضراراً مادية كبيرة بين الطرفين.‬

‫مثل هذه الأحداث هي غير مقصودة، فالسيطرة على الحيوان صعبة جداً. يدخل الأفراد من كل جانب في مشادة كلامية تقودهم لاستفزاز بعضهم البعض. يمكن حل هذه المشاكل في بدايتهاعبر تدخل الحكماء من الطرفين لإخماد نار الصراع. وحتى إذا تطور الأمر ووصل إلى حد الصراع العنيف، فيمكن تدخل أطراف محايدة لا علاقة لها بالقبيلتين لحل المشاكل عبر عقد مؤتمرات صلح.‬

‫غياب أحد الطرفين يصعب الحياة على الطرف الآخر“‬


قلة مصادر المياه فى الصيف تؤدي كذلك أحياناً إلى صراعات بين الرعاة والمزراعين. فالمزارعون يقومون بزراعة المناطق المحيطة بمجرى المياه كالخيران والأودية والأماكن الرطبة التي تكثر فيها الأشجار في فصل الصيف، لأنها المناطق الوحيدة التي تتوفر فيها المياه في هذه الفترة. الرعاة طبعاً يبحثون عن الماء والكلأ اللذين يقلان في فصل الصيف، فيضطرون إلى الدخول الى المناطق التي تمت زراعتها، وهذا أيضاً يولد احتكاكات. ‬

‫العلاقة تكاملية بين الطرفين، فكل منهما يوفر للسوق منتجاته لتصبح العلاقة والمصلحة مشتركة. لو لم يكن هناك رعاة أو مزارعون، فستصبح الحياة صعبة للطرفين. المشاكل التي تحدث لا تؤثر على تبادل المنافع والمصالح. لا بد من تدخل جهات لتوفير البيئة السليمة للزراعة وللرعي تفادياً للمشاكل. ولا بد من استحداث مزارع متطورة لزراعة الأعلاف وتوفيرها بكميات كافية حتى تصبح في متوفرة، فضلاً عن توفير مصادر مياه آمنة وبعيدة عن مناطق الزراعة.“‬

هذا التقرير يقع ضمن ملف:
#المياه: لن يجد الأحمق الماء حتى في النيل
جميع مواضيعنا متوفرة لإعادة النشر. نرجو الاتصال بنا عبر عنوان بريدنا الالكتروني عند إعادة نشر تقاريرنا، صورنا أو أفلامنا.