الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

‫ مياه النوبة المقدسة‬

سامية إبراهيم
‫من التعميد إلى الزواج، بدأ استعمال مياه النيل في تقاليد الثقافة النوبية منذ زمن طويل.‬
10.03.2016  |  الخرطوم، السودان
‫التقاء النيل الأبيض والنيل الأزرق، قرب الخرطوم. ‬ (الصورة: دي أغوستني/ ن. سيراني، صور قيتي‬)
‫التقاء النيل الأبيض والنيل الأزرق، قرب الخرطوم. ‬ (الصورة: دي أغوستني/ ن. سيراني، صور قيتي‬)

‫يقدس أهالي المناطق النوبية في شمال السودان النيل ويعتبرونه واهب الحياة والخصوبة والسعادة والرخاء. وقد وجد الإنسان في هذه المجتمعات أن حياته مرتبطة بالنيل منذ أول الحضارات السودانية كحضارة كرمة (حوالي ٣٠٠٠ سنة قبل الميلاد). كما يصاحب الاعتماد على النيل عدداً من العادات والتقاليد والطقوس المرتبطة بمختلف مراحل الحياة.‬

‫تقول المهتمة بالتراث النوبي شفوقة عبد الرحمن دهب إن الطقوس التي يمارسها أهلها في مدينة وادي حلفا بشمال السودان مرتبطة بالزواج والولادة والختان؛ ”قبل مراسم الزواج بيومين تذهب العروس إلى النيل وتقوم بغسل وجهها بينما يذهب العريس يوم زفافه ليستحم في النيل، ثم تقام له تجهيزات العرس“، تفسر دهب. وفي اليوم السابع بعد الزواج، يذهب العريس والعروس مشياً إلى النيل ويغسلان وجهيهما وأرجلهما بمياهه.‬

‫أسرار وطقوس العبور‬

‫أما في مناطق السكوت والمحس وتلك القريبة من دنقلا، فإن الأم تذهب بعد الولادة ومعها طفلها إلى النيل عند غروب الشمس، لتغسل وجهها ووجه رضيعها. ثم تملأ الأم سبع صفائح بماء النيل لسقاية سبع أشجار من النخيل الصغير، من أجل جلب الخير والعطاء والسعادة. كل مستلزمات الطفل التي نظف بها منذ ولادته يتم إلقاؤها في النيل ومعها حبوب تسمى البليلة، يؤكل بعضها عند النيل ويرمى جزء منها مع مقتنيات الرضيع.‬

‫وفي المناطق النيلية الواقعة بين وادي حلفا والخرطوم، فإن المرأة التي تلد لا تخرج من المنزل قبل مرور أربعين يوماً. وفي اليوم الأربعين تحمل الأم الرضيع للنيل وتغسله وفقاً للطقوس التقليدية. إذ يعتقد سكان مناطق النوبة أن كل أنواع الشر ستصيب المرأة التي تهمل هذه الطقوس. وترافق الأم للنهر نساء يحملن سعف النخيل ويغنين الأغاني الشعبية. تغسل الوالدة يديها وقدميها ووجه الوليد ورجليه، ثم تطلق النساء زغاريد الفرح. وعند ختان الأولاد يؤخذون إلى النيل في نفس اليوم ويتم غسل وجوههم بماء النيل.‬

‫هذه الطقوس مماثلة للطقوس التي يقوم بها المسيحون عند تعميد الطفل بالغطاس. وحسب كتاب ’اكتشاف تاريخ النوبة القديم‘ لمؤلفه جيوفاني فانيتني، توجد هذه الطقوس في مناطق النوبة في شمالي السودان ودارفور في غربي السودان. وتشهد هذه الطقوس على ماضي النوبة المسيحي.‬

‫يقول كاهن كنيسة الشهيدين في السودان الأب فيلوثاوس فرج إن عدداً من العادات في مناطق النوبة تعد رواسب من المسيحية التي ظلت ترعى بلاد النوبة منذ القرن السادس حتى القرن السادس عشر. وقد استمرت هذه العادات بعد مجيء الإسلام، من بينها تلك العادات التي ارتبطت بنهر النيل. ”نهر النيل مقدس عند كل أهل النوبة وهم يلجؤون إليه طلباً للحياة الجديدة“، يقول الكاهن.‬

‫ويضيف الأب فرج إن هنالك عادات ترتبط ببدء الحياة الزوجية. إذ يذهب موكب العروس إلى النيل وتأخذ العروس عند زيارتها للنهر مياهاً مباركة. الأمر ذاته ينطبق على العريس الذي يذهب للنهر أيضاً، وغالباً ما يخرج موكب العريس من البيت إلى النهر مباشرة لتتم بقية الإجراءات الأخرى الخاصة بالزواج بعد زيارة النيل.‬

‫منال صالح، أم لطفلتين تقول لـ ’النيلان‘ إنها قامت بهذه الطقوس عندما أنجبت طفلتيها، مضيفة أن ”هذه الطقوس على الرغم من سرعة الحياة في الوقت الراهن، إلا انها لا تزال مستمرة في القرى والأرياف النوبية التي تقع شمالي السودان وشرق البلاد“.‬

هذا التقرير يقع ضمن ملف:
#المياه: لن يجد الأحمق الماء حتى في النيل
جميع مواضيعنا متوفرة لإعادة النشر. نرجو الاتصال بنا عبر عنوان بريدنا الالكتروني عند إعادة نشر تقاريرنا، صورنا أو أفلامنا.