الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

"موسم الهجرة من المعارضة للحكومة"

فرانسيس مايكل
انشقاق قياديين من الحركة الشعبية في المعارضة وانضمامهم للحكومة سببها طموحهم في الحصول على سلطة أكبر، ويدل على عدم قدرة المعارضة على إدارة شؤونها الداخلية.
25.07.2016  |  جوبا، جنوب السودان
العميد يوحنا عوض، أثناء مؤتمر صحفي بدار الحركة الشعبية يوم ١٨ يوليو\تموز، ٢٠١٦ أعلن انسلاخه من المعارضة المسلحة. (الصورة: النيلان | فرانسيس مايكل)
العميد يوحنا عوض، أثناء مؤتمر صحفي بدار الحركة الشعبية يوم ١٨ يوليو\تموز، ٢٠١٦ أعلن انسلاخه من المعارضة المسلحة. (الصورة: النيلان | فرانسيس مايكل)

أعلن عدد من الضباط، بقيادة العميد يوحنا عوض، انضمامهم للحركة الشعبية جناح الحكومة. وقال العميد يوحنا في مؤتمر صحفي بدار الحركة الشعبية يوم ١٨ يوليو\تموز، ٢٠١٦: "تمردنا بقرار شخصي نتيجة للممارسات السالبة التي كانت تحدث لمجتمع زاندي في مناطقنا من عمليات القتل والنهب والاغتصاب، داخل البيوت والكنائس.“ 

في نفس الوقت أشار عوض الى تقوقع الحكومة في منظومة دينكا 'جينق كاونسل'. وأرجع انسلاخهم من رياك مشار للنزعة القبلية في المعارضة، مضيفا أن "المعارضة أصبح لقبيلة نوير وحدهم". 

وزعمت المجموعة أنها انضمت للحكومة بقوة تقدر بفرقتين عسكرتين من غرب الاستوائية، وأنهم مستعدون للسلام وعدم العودة للحرب في مناطق زاندي.

وانشق من رياك مشار أبرز قياداته الميدانية مع اقتراب التوقيع على اتفاقية أغسطس\آب ٢٠١٥ السلام. في مايو\أيّار من نفس السنة، انشق كل من الجنرال بيتر قديت، الذي كان يقود القتال في جونقلي وبانتيو، قارهوت قاتكوث الذي يقود القتال في أعالي النيل، قبريال قاروج تانق قينج في جونقلي بالاضافة الى قبريال شانقسون رئيس حزب جبهة الإنقاذ الاصل وديفيد ديشان رئيس حزب الجبهة الديمقراطية لجنوب السودان. 

منذ اندلاع القتال مجددا في جوبا، تصاعدت التوترات داخل المعارضة حيث أعلن عدد من القياديين العودة إلى جناح سالفاكير في غرب الاستوائية وبحرالغزال.

سبب هذه الانشقاقات هو أن المعارضة المسلحة جاءت نتيجة لفشل قيادة الحركة الشعبية الحزب الحاكم في جنوب السودان في الادارة وتقاسم السلطة على حسب المراقبين. قيادات المعارضة هي نفس قيادات الحركة الشعبية، فهي لا تحمل أي أطروح أو أفكار سياسية قادرة على إنقاذ الواقع في جنوب السودان، كما يرى الصحفي كواجوك لاكو. 

ظاهرة الإنشقاق في المعارضة المسلحة لها علاقة بفشل القادة في الحصول على السلطة.“ 
كواجوك لاكو

"ظاهرة الإنشقاق في المعارضة المسلحة لها علاقة بفشل القادة في الحصول على السلطة" يضيف لاكو، الذي يتوقع حدوث العديد من الانشقاقات بسبب السلطة فيما وصفها بـ "موسم الهجرة من المعارضة للحكومة".

كثرة الانشقاقات داخل المعارضة المسلحة منذ تأسيسها يؤكد فشلها لإدارة شؤنها الداخلية نتيجة لضعف القيادة. كل من انشق من المعارضة له تاريخه في الانشقاق من الحكومة، والسبب اتباعهم لمذهب الطمع في سلطة أكبر عبر حقائب وزارية.  

عند فشلهم في تحقيق طموحاتهم أعلنوا انضمامهم  للمعارضة لهدف واحد هو السلطة وليس لهم اي علاقة ببرامج سياسية او رؤية معين لتحقيق طموحاتهم.“ 
جيمس أوكوك

الدكتور جيمس أوكوك أستاذ الفلسفة السياسية بجامعة جوبا يرى أن كل الإنشاقات التي تحدث داخل المعارضة المسلحة هي نتيجة لطموحات القادة من أجل الحصول على السلطة. "عند فشلهم في تحقيق طموحاتهم أعلنوا انضمامهم  للمعارضة لهدف واحد هو السلطة وليس لهم اي علاقة ببرامج سياسية او رؤية معين لتحقيق طموحاتهم" يحدد أوكوك.

هذه التوترات السياسية التي شقت صفوف المعارضة المسلحة يمكن أن تودي إلى الإطاحة بزعيم المعارضة رياك مشار. بدأت بوادر الخلاف في المعارضة بين مشار ومنافسه تعبان دينق، عند اعلان تشكيل الحكومة الانتقالية، وفقدان تعبان لحقيبة وزارة النفط التي كان يراهن عليها، حسب محللين.

يتسم مستقبل المعارضة المسلحة في جنوب السودان بالغموض حسب الشارع الجنوبي. يقول الناشط السياسي جمعة عبد الله إن "المعارضة أصبح ضعيفة وأثبتت للشارع العام أنها حاربت من أجل السلطة وليس من أجل تحرير الشعب كما ادعت شعاراتهم". 

ولقد دعا سلفاكير مشار إلى العودة إلى جوبا في غضون ٤٨ ساعة، يوم الخميس ٢١ يوليو\تموز.  وقال وزير الإعلام، الناطق باسم الحكومة الانتقالية مايكل مكوي في تصريحات صحفية يوم ٢٢ يوليو\تموز، إن مجلس الوزراء اتفق على أن تقوم المعارضة المسلحة بتكليف شخص آخر بديلا لرياك مشار، في حال تخلفه عن العودة لجوبا بعد انتهاء مدة التي حددها رئيس الجمهورية.

وهذا ما حصل فعلا، فلقد قامت الحركة الشعبية في المعارضة بترشيح تعبان دينق قاي، وزير التعدين في الحكومة الانتقالية، كقائد لها، يوم السبت ٢٣ يوليو\تموز، رغم قرار رياك مشار بفصله في اليوم السابق للإعلان.

جميع مواضيعنا متوفرة لإعادة النشر. نرجو الاتصال بنا عبر عنوان بريدنا الالكتروني عند إعادة نشر تقاريرنا، صورنا أو أفلامنا.