الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

جنوب السودان: انشقاق في صفوف التمرد

أكيم موجيزا
أعلن عدد من الجنرالات العسكرية الرئيسية في حركة التمرد في جنوب السودان انشقاقهم عن زعيمهم ونائب رئيس البلاد السابق رياك مشار.
13.08.2015  |  جوبا، جنوب السودان
رياك مشار، 2013. (الصورة: النيلان | أكيم موجيزا)
رياك مشار، 2013. (الصورة: النيلان | أكيم موجيزا)

أعلن بيتر قاديت في بيان يوم 11 أغسطس إسقاط رياك مشار، زعيم المتمردين في جنوب السودان، قبل أسبوع واحد فقط من وصول المفاوضات بين حكومة جنوب السودان والمتمردين إلى ذروتها، حيث كان من المتوقع توقيع اتفاق سلام بين الطرفين في 17 أغسطس المقبل.

ويبدو أن السياسيين التابعين لمشار مثل تعبان دينق قاي مازالوا متحالفين معه، بين انشق عدد من العسكريين وتحالفوا مع قاديت وضباط أخرين.

ويقول الجنرالات أنهم فقدوا الثقة في قيادة الدكتور رياك مشار، وأنه عليه أن يتخلى عن قيادة المتمردين.

كان من المفترض أن يتم التوقيع على اتفاق سلام يوم 17 أغسطس، على أمل إنهاء الحرب التي بدأت في ديسمبر 2013.

”إن أي اتفاق سلام يوقعه (مشار) مع حكومة جنوب السودان لن يكون شرعيا ولن يتم احترامه من قبل الحركةالجيش الشعبي لتحرير السودان في المعارضة بقيادة الجنرالات“
بيتر قاديت

ولكن يبدو أن اتفاق السلام أصبح بعيد المنال من جديد، حيث يرفض قاديت احترام أي اتفاق يتوصل إليه رياك مشار وسلفاكير ميارديت.

”إن أي اتفاق سلام يوقعه (مشار) مع حكومة جنوب السودان لن يكون شرعيا ولن يتم احترامه من قبل الحركةالجيش الشعبي لتحرير السودان في المعارضة بقيادة الجنرالات“ قال قاديت.

واتهم قاديت رياك مشار بالفشل في الحفاظ على وحدة حركة التمرد واحتكار السلطة لتحقيق مكاسب شخصية.

هذاما أكده قاثوث قاتكووث، قائد عسكري انضم للفصيل المنشق، للبي بي سي يوم 12 أغسطس، قائلا إن مشار كان يعمل فقط مع تعبان دينق قاي وزوجته أنجلينا تيني وعدد من أقاربه.

واتهم قاتكووث مشار بخيانة النوير قبيلة النوير وضحايا ”الإبادة الجماعية“ من النوير في جنوب السودان.

هذا وقال قاتكووث إنه، مع قاديت وقياد آخرين، يتحكمون تماما في جميع فرق التمرد العسكرية في ولايات أعالي النيل الوحدة وجونقلي.

وحتى وقت كتابة هذا التقرير، لم يصدر أي تعليق عن رياك مشار أو التابعين له حول الانشقاق.

يرسم الانقسام في صفوف المتمردين صورة قاتمة، حيث يمكن لهذا الانشقاق أن يعقد عملية السلام الهشة، ويؤخر الوصول لأي اتفاق من أجل السلام في البلاد.