الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

مهرجان الفيلم الأوروبي الخامس بالسودان - ’تبادل ثقافي بين السودان وأوروبا‘

سامية إبراهيم
الخرطوم - يمثل مهرجان الفيلم الأوروبي فرصة للتبادل الثقافي بين السودان وأوروبا، عبر عرض مجموعة من الأفلام الأوروبية في الخرطوم.
27.11.2013
سفير الاتحاد الاوربي يولشيني وعلي مهدي، رئيس مجلس المهن الموسيقية والمسرحية في السودان، 20 نوفمبر.
سفير الاتحاد الاوربي يولشيني وعلي مهدي، رئيس مجلس المهن الموسيقية والمسرحية في السودان، 20 نوفمبر.

افتتحت بعثة  الاتحاد الأوروبي بالسودان يوم الأربعاء 20 نوفمبر مهرجان الفيلم الأوروبي الخامس والذي ستستمر فعالياته حتى 28 نوفمبر الجاري. وقد حضر المهرجان لفيف من الضيوف الدوليين والمحليين بما في ذلك الفنانين والصحفيين و الدبلوماسيين.


جانب من الحضور في افتتاحية مهرجان الفيلم الأوروبي، 20 نوفمبر.
© النيلان | سماية إبراهيم
وقال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بالسودان توماس يوليشني إن إقامة المهرجان تشكل نوعاً من حرية التعبير ”بالإضافة إلى انه يشكل فرصة للتبادل الثقافي بين السودان وأوروبا“.

وأوضح يوليشني في كلمته التي ألقاها بمقر البعثة بالسودان أن مهرجان الفلم الأوربي ظل لمدة 5 سنوات متوالية يقدم أفضل ما لديه في السينما الأوروبية للمشاهد السوداني.

هذا العام شهد عرض اثنتي عشر فيلما من احدي عشر دولة ألمانيا، النمسا، فرنسا، إيطاليا، هولندا، النرويج، رومانيا، إسبانيا ، السويد، سويسرا والمملكة المتحدة.

وقدمت العروض من خلال معهد جوته والمركز الثقافي البريطاني والمركز الثقافي الفرنسي. ”هذه المراكز ظلت لسنوات طويلة بمثابة الجسر الثقافي الممتد بين أوروبا والسودان وأتمنى أن يستمر المهرجان في تقديم رسالة السلام والتسامح والتفاهم“ قال يوليشني.

وقد أكد رئيس مجلس المهن الموسيقية والمسرحية في السودان علي مهدي وجهة النظر هذه حيث قال إن "المهرجان يشكل فرصة طيبة للإطلاع على صناعة الأفلام الأوروبية وجسراً لتشارك الثقافات بين السودان والدول الأوروبية".

بالنسبة للمشاهد السوداني، فالمهرجان يمكنه من ”مشاهدة أفلام أوروبية جديدة بعيدا عن الأفلام الهندية والأمريكية التي اعتاد عليها“، يقول الناقد الفني ورئيس القسم الثقافي لصحيفة الخرطوم محمد إسماعيل، مضيفا أن تلك ”الأفلام التي يتم عرضها في الغالب تركز على قضايا محورية وهامة“.