الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

آلاف الناس تتقطع بهم السبل إثر النزاع الحدودي بين جنوب السودان وأوغندا

روبرت أوبيتيا
جوبا - نزح ما يقدر بـ 1700 مواطن بينهم الكثير من الأطفال وكبار السن من بيوتهم إثر سلسلة من الاشتباكات اندلعت على حدود جنوب السودان مع أوغندا في الشهر الماضي.
1.10.2014
أفراد في كاجو كيجي نزحوا نتيجة للنزاع الجاري على الحدود بين جنوب السودان وأوغندا، حيث يتقاتل أفراد من الكوكو والمادي على الأراضي المتنازع عليها، 20 سبتمبر.
أفراد في كاجو كيجي نزحوا نتيجة للنزاع الجاري على الحدود بين جنوب السودان وأوغندا، حيث يتقاتل أفراد من الكوكو والمادي على الأراضي المتنازع عليها، 20 سبتمبر.

نقلت وكالات الأنباء يوم الجمعة 19 سبتمبر خبر مقتل ما يزيد على سبعة أشخاص في النزاع الحاصل على الأراضي الواقعة على الحدود والقريبة من مقاطعة مويو الأوغندية. وقد فر الكثيرون إثر أعمال العنف تاركين من هم أكثر ضعفاً ليدافعوا عن أنفسهم.

”بدأ النزاع عندما دخل القائمون على إحصاء سكاني في أوغندا أراضي جنوب سودانية في مكان يسمى دواني فاعتقلتهم شرطة جنوب السودان“
سكوباس تابان لوكابانغ
وقد تحدث سكوباس تابان لوكابانغ، النائب في البرلمان عن مقاطعة كاجو كيجي، قائلاً إن النزاع الحدودي استمر زمناً طويلاً لكن المسؤولين ظلوا يتجاهلونه.

”بدأ النزاع عندما دخل القائمون على إحصاء سكاني في أوغندا أراضي جنوب سودانية في مكان يسمى دواني فاعتقلتهم شرطة جنوب السودان“، وأضاف بأنهم تلقوا تحذيراً بعدم العودة للقيام بمهام التعداد الذين يجرونه.

أوضح لوكابانغ بأنه ”لدى إطلاق سراحهم، تسلحوا بالفؤوس والسكاكين والأقواس والسهام والرماح ليهاجموا أفراد الكوكو الذين يعيشون في مدينة مويو“. وأضاف بأنه نتج عن القتال إشعال النار بـ 15 منزلاً وكنيستين مع إصابة أحد الأشخاص بجراح خطيرة.

حدث تصعيد في الوضع عند اختطاف القائمين على الإحصاء السكاني وتعذيبهم داخل جنوب السودان.
بيان وزير الدولة للشؤون الداخلية الأوغندي
وقد اتهم لوكابانغ السلطات الحكومية الأوغندية المحلية بإذكاء نار النزاع الحدودي الذي اندلع بين أفراد من الكوكو من كاجو كيجي وأشخاص المادي من مقاطعة مويو.

وأصدر وزير الدولة للشؤون الداخلية الأوغندي جيمس بابا بياناً أوجز فيه موقف الحكومة بشأن النزاع الحاصل، وأكد أن المواجهة الحاصلة بين أبناء أوغندا وجنوب السودان أساسها النزاع الطويل الأمد حول الحدود.

وحدث تصعيد في الوضع، حسب قوله، عند اختطاف القائمين على الإحصاء السكاني وتعذيبهم داخل جنوب السودان. وذكرت وكالة رويترز أن العنف أطلق شرارة هجمات ثأر متبادلة.


خريطة المنطقة المتنازع عليها.
© النيلان
وقد أعطى رئيسا أوغندا وجنوب السودان توجيهاتهما عام 2010 بحل النزاع الحدودي بشكل ودي. وتم عام 2013 تعيين لجنة لرسم الحدود برئاسة مسؤولين عن الأراضي في كلا البلدين لتوعية المجتمعين السكانيين ورسم الخرائط ومسح الحدود المشتركة. إلا أن اللجنة لم تباشر عملها بعد.

وناشد بابا، بحسب قول تلفزيون إن تي في أوغندا، السكان في مويو وكاجو كيجي بالحفاظ على هدوئهم إلى أن يتم الوصول إلى حل دائم.

وفي الوقت نفسه، تعهدت ميري كيدن، النائبة في البرلمان عن كاجو كيجي، بتشكيل لجنة تتولى لم شمل الأطفال المفقودين مع أهاليهم.

بعض الأهالي موجودون في العاصمة جوبا الآن ويخشون التعرض لهجمات جديدة في مويو بينما عاد آخرون بأسرهم ليقيموا في كاجو كيجو من جديد، حسب قولها.