الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

هل سيصل أم لا يصل؟

فرانسيس مايكل
بعد وصول رئيس أركان جيشه إلى جوبا، ما زال السؤال حول تحرك مشار إلى جوبا مكتنفا بالغموض، أسباب التأجيل ما زلت غير مؤكدة، وموعد الموصول المقبل غير محدد.
25.04.2016  |  جوبا، جنوب السودان
سايمون قاتويش رئيس هيئة أركان جيش المعارضة المسلحة يصل إلى جوبا، ٢٥  أبريل، ٢٠١٦.  (الصورة: النيلان | سمير بول)
سايمون قاتويش رئيس هيئة أركان جيش المعارضة المسلحة يصل إلى جوبا، ٢٥ أبريل، ٢٠١٦. (الصورة: النيلان | سمير بول)

بعد وصول رئيس هيئة أركان جيش المعارضة المسلحة، سايمون قاتويش، إلى جوبا اليوم، ما يزال الغموض يكتنف أسباب تأجيل وصول قائد التمرد الدكتور رياك مشار إلى جوبا، بعد أن أعلنت المعارضة المسلحة تأجيل وصوله من جديد.

كانت المعارضة قد وضعت مسؤولية فشل وصول رياك مشار لجوبا في موعد المحدد على عاتق الحكومة، حسب الناطق الرسمي باسم وفد المقدمة وليم إيزكيل.

وقال إيزكيل للصحفيين إن أسباب تأجيل الزيارة ترجع لرفض الحكومة التصديق للطائرة التي تقل قائد هئية أركان جيش المعارضة المسلحة سايمون قاتويش. في المقابل، ترفض الحكومة هذا الاتهام، قائلة إن المعارضة المسلحة لم تسلك الطرق القانونية، كمخاطبة مفوضية المراقبة والتقويم الخاصة بالاتفاقية، عن شأن وصول قائد هئية أركان جيش المعارضة. 

وكان من المتوقع أن يصل رياك مشار لجوبا يوم ١٨ أبريل بدل ١٢ أبريل، كما نصت خارطة مفوضية التقويم والمراقبة الذي يقودها البتسواني فيستوس موغاي. تم تأجيل موعد الوصول الأولي للأسباب قالت المعارضة أنها تتعلق بتخليص الأسلحة على الحدود الإثيوبية.

وكانت الحكومة قد أكدت رفضها دخول أي قوات إضافية، مرفوقة بأسلحة إلى جوبا، لم تكن مضمونة في اتفاية السلام الموقع بين الطرفين في أغسطس\ آب الماضي، ولكنها في نهاية المطاف وافقت وصول رياك مشار مع رئيس هيئة أركان جيشه إلى جوبا ومعه ١٩٥ جندي، ٢٠ آر بي جي و٢٠ بي كي إم. 

نحن نرحب برياك ومؤيديه في جوبا ولكن لا نقبل بدخول أي سلاح أو قوة إضافية إلى جوبا.“ 
مايكل مكوي

وقال وزير الإعلام جنوب السوداني مايكل مكوي في مؤتمر صحفي عقد بمقر وزارة الإعلام عقب إعلان تأجيل وصول رياك مشار للمرة الثانية أن قائد المعارضة لم يحترم الوعود التي قدمها بعد أن حدد هو بنفسه موعد وصوله إلى جوبا.

وأضاف مكوي أن الحكومة لا تزال مستعدة للترحيب بقدوم رياك مشار لجوبا من أجل اعلان الحكومة الانتقالية، قائلا: "نحن نرحب برياك ومؤيديه في جوبا ولكن لا نقبل بدخول أي سلاح أو قوة إضافية إلى جوبا." 

وتنص اتفاقية السلام على تواجد حوالي ١٤١٠ جندي من المعارضة ضمن قوات حماية جوبا والحراسة الخاصة لرياك مشار. ترى الحكومة أن المعارضة المسلحة مع رئيس هيئة أركان جيشها تريد أن تزيد عدد الجنود عما هو منصوص عليه في الاتفاقية. ووصل إلى مدينة جوبا حتى الآن ١٣٧٠ جندي من قوات المعارضة. 

ورفض مايكل مكوي الكشف عن عدد قوات الحكومية المتبقية في جوبا ردا على اتهامات المعارضة المسلحة ان الحكومة لا تزال تحتفظ بقواتها في المدينة. 

ويجدد كل طرف تمسكه بالاتفاقية التي تم التوقيع عليها قبل أكثر من ثمانية أشهر إلا أن عددا من القضايا لا تزال محل الخلاف بينهما.

هذا وحذر أبرز القادة الميدانيين المنشقين من رياك مشار، قبريال قاروج (تانقينج)، من إمكانية اندلاع الحرب مجددا في جنوب السودان، لأن اتفاقية لم تضم أطرافا حملوا السلاح وحاربوا. 

ويعتبر كل من بيتر قديت وقبريال قاروج (تانقينج) وقارهوت قاتكوث، القادة الميدانيين الذين قادوا الحرب في كل من بانتيو ملكال، وبور.

وكان الجنرال قارهوث قاتلواك قد وقع اتفاقية تفاهم مع الحكومة نهاية فبراير الماضي باسم الحزب الفدرالي، وطالب هوأيضا بتمثيله في الحكومة الانتقالية كواحد من الذين حملوا السلاح اثناء الحرب.

جميع مواضيعنا متوفرة لإعادة النشر. نرجو الاتصال بنا عبر عنوان بريدنا الالكتروني عند إعادة نشر تقاريرنا، صورنا أو أفلامنا.