الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

ما هي أبعد نقطة تود الوصول إليها؟
”قيادة الدراجة النارية لإيصال الناس مربحة وخطيرة.“

أوتشان هانينجتون
يقضي أيومي نيلسون أيامه وهو يقود دراجة نارية لإيصال الناس في أرجاء مدينة ياي الواقعة في جنوب غرب جنوب السودان. وقد أخذَنا في رحلة معه.
13.01.2016  |  ياي، جنوب السودان
أيومي نيلسون يكسب رزقه عبر قيادة بودا بودا في ياي. (الصورة: النيلان | أوتشان هانينجتون) (الصورة: The Niles | Ochan Hannington)
أيومي نيلسون يكسب رزقه عبر قيادة بودا بودا في ياي. (الصورة: النيلان | أوتشان هانينجتون) (الصورة: The Niles | Ochan Hannington)

> نقطة المغادرة: ياي، جنوب السودان
> نقطة الوصول: -
> المسافة: 84 كيلومترا يوميا 

 

لقد نقلت جميع أنواع الناس، ومنهم لصوص أرادوا سرقة دراجتي. وأنا أعمل نحو 12 ساعة يومياً سبعة أيام في الأسبوع، وهو عمل خطر. فقبل عامين فقَدَ شخصٌ ورائي السيطرة على دراجته النارية واصطدم بي. وقبل أن أدرك ماذا جرى، وجدت نفسي على الأرض.

اشتريت أول دراجة نارية لي بمبلغ 4500 جنيه جنوب سوداني (ألف دولار أمريكي) كنت قد جمعته من بيع الطوب، ولكن اللصوص سرقوها، إذ حطم نحو سبعة لصوص بابي، ودخلوا كوخي وهم يحملون البنادق، ثم فروا آخذين معهم دراجتي النارية؛ وقد نجوت بأعجوبة.

خلال موسم الأمطار، تمتلئ الطرق بالطين، وتكثر الحوادث. كم أتمنى لو أني قادر على تغيير مدينة ياي كي تصبح الطرق أفضل لأقود بسرعة.

إن قيادة دراجة "بودا بودا" مربحة أكثر من فتح كشك أو العمل في بستان للخضراوات، إذ يمكنني جني المال بسرعة، فدراجتي الخضراء والتي أدعوها ’الملاكم‘ تستوعب حتى خمسة أطفال أو ثلاثة بالغين.

أنا لا أعرف ما الذي يخفيه المستقبل. وبعد أن سُرقت دراجتي، لم أتمكن من كسب ما يكفي لشراء واحدة جديدة أو الحصول على مصدر رزق جديد. فأنا أدفع ما لا يقل عن 25 جنيهاً جنوب سوداني إلى مالك الدراجة التي أستأجرها يومياً. وما يتبقى لي بالكاد يكفيني.

هذا التقرير يقع ضمن ملف:
#أناس_في_حركة: الخبرة جسد متحرك
جميع مواضيعنا متوفرة لإعادة النشر. نرجو الاتصال بنا عبر عنوان بريدنا الالكتروني عند إعادة نشر تقاريرنا، صورنا أو أفلامنا.