الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

أسراب الجراد تهاجم ولاية كسلا وتهدد بإفشال الموسم الزراعي

حامد إبراهيم
كسلا – رغم هطول أمطار غزيرة وتطلعات المزارع بنجاح الموسم الزراعي في ولاية كسلا ونواحيها، إلا أن الجراد قضى على المزروع في مرحلة الإنبات في عدد من المزارع.
2.10.2014
الجراد يغزو مزارع ولاية كسلا، خامس سبتمبر.
الجراد يغزو مزارع ولاية كسلا، خامس سبتمبر.

تشهد أنحاء واسعة من ولاية كسلا غزوا غير مسبوقا من أسراب الجراد من النوع الذي يطلق عليه ’القبورة‘ وهو نوع من الجراد يتسم بصغر الحجم مقارنة بالجراد الصحراوي، ويتسبب في أضرار مباشرة وبالغة بكل من الإنسان والزراعة على حد سواء، حيث من جهة يقضي على المزروع من محصول الذرة الرفيعة، ومن جهة أخرى يسبب للإنسان أمراض حساسية الصدر وضيق التنفس.


المزارع محمد إدريس آدم، خامس سبتمبر.
© النيلان | حامد إبراهيم
يقول المزارع محمد إدريس آدم الذي يملك مزرعة في مشروع كلهوت الزراعي مساحتها حوالي 22 فدانا أن ”الجراد غزا مزرعتي لمدة أسبوعين في منتصف أغسطس وبالرغم من أنني قمت بإبلاغ السلطات الزراعية إلا أنها لم تحرك ساكنا“.

ويضيف آدم أن الجراد قضى على محصوله في مرحلة الإنبات ثلاث مرات متتالية. ”أنوي الزارعة للمرة الرابعة لأنه ليس لي خيار آخر حيث أن مزرعتي حسب تعيل عدد من أفراد عائلتي الذين يعتمدون عليها في توفير قوت العام من الذرة“.

أما أبكر حمزة يسيري 70 عاما، مزارع قديم وصف نفسه بأنه خبير زراعي، فقد عبر عن أسفه للإهمال الذي تتعرض له مهنة الزراعة في السودان عموما وفي ولاية كسلا على وجه الخصوص. ”هذا الموسم هو من أحسن المواسم من حيث معدلات هطول الأمطار وكذلك فيضان نهر القاش، ولكن كلما زرعنا الذرة أتى عليها الجراد في مهدها“.


المزارع أبكر حمزة يسيري، خامس سبتمبر.
© النيلان | حامد إبراهيم
وقال أنه زرع 15 فدان لثلاثة مرات وكلها أكلها الجراد في مهدها وقدر خسائره من ذلك بأكثر من خمسة ألف جنيه عدى الزمن المهدر.

وقال يسيري أنهم أبلغوا السلطات لتقوم باللازم ولكنها لم تحرك ساكنا وأنهم كمزارعين عاجزين تماما عن مكافحة الجراد.

وأردف: ”لو كان الأمر باستطاعتنا لتكاتف المزارعون واشتروا المبيدات اللازمة للقضاء على الجراد. ولكن الأمر فوق طاقة المزارع المغلوب على أمره“، مضيفا: ”إذا قضيت على الجراد في مزرعتك فإنه يأتيك من كل جانب“.

وامتدت أضرار الجراد لتغزو المدن وخاصة حاضرة الولاية كسلا. الأحياء السكنية والأسواق والطرقات كلها لم تخل من الجراد وما يسببه من أمراض الحساسية وضيق التنفس للكثير من الناس، مما أدى لنقل الكثيرين للمستشفيات.

يقول الدكتور معاز أبشر طبيب صيدلي أنه ”بسبب غزوات الجراد فقد شهدت أسعار مضاضات الحساسية ارتفاعا كبيرا في صيدليات مدينة كسلا“.

وفي جانب آخر يقول أحمد عافة صاحب مطعم بسوق كسلا أنه تضرر جدا من أسراب الجراد الذي فرض عليه أن يوقفوا العمل ليلا لأنه احتل كل شبر من أرجاء مطعمه.


الأحياء السكنية والأسواق والطرقات كلها لم تخل من الجراد، خامس سبتمبر.
© النيلان | حامد إبراهيم
وزارة الزارعة مع شركائها من الإدارات والمنظمات الدولية مسئولة عن مكافحة خمسة من الآفات الزراعية. وأقر المهندس حسب الرسول حميدة محمد مدير إدارة وقاية النباتات بولاية كسلا بوجود آفة الجراد.

وقال محمد أن هذا النوع من الجراد يتسبب في التهام المحاصيل في بداية مرحلة الإنبات فإذا كبرت وشب عودها فإنه ليس باستطاعته تسبيب أضرار لها.

في رأي محمد ”المزارعون الذين تضرروا هم أولئك الذين تأخروا في الزراعة ولم يزرعوا في الوقت المحدد“.

كما أضاف أن ”المزارعين يفتقدون إلى ثقافة الإبلاغ الفوري عن الآفات الزراعية وأن إدارته لم تصلها بلاغات جادة إلا مؤخرا جدا“، ولكنه ووعد بأنهم سيقومون باللازم في أسرع وقت.

ويقول محمد أنه من المتوقع أن تصل أسراب من الجراد الصحراوي المدمر القادم من دولة إريتريا في أكتوبر الجاري.