الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

رفع الدعم عن المحروقات - غضب الشارع السوداني

حسن فاروق
الخرطوم - أعلنت الحكومة إجازتها لرفع الدعم عن المحروقات (البنزين والجازولين) لتحدث حالة من الخوف والرعب تحولت إلى رد فعل غاضب لدى شريحة عريضة من المواطنين.
24.09.2013
الارتفاع المتواصل للأسعار في السودان عبء لا يستطيع المواطن العادي تحمله، سوق في منطقة الحاج يوسف، الخرطوم، 11 سبتمبر 2012.
الارتفاع المتواصل للأسعار في السودان عبء لا يستطيع المواطن العادي تحمله، سوق في منطقة الحاج يوسف، الخرطوم، 11 سبتمبر 2012.

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير في يوم الأحد 22 سبتمبر رفع الدعم عن المحروقات مفسرا أن ”دعم المحروقات أصبح يشكل خطرا كبيرا على الاقتصاد\".

”دعم المحروقات أصبح يشكل خطرا كبيرا على الاقتصاد“
لرئيس السوداني عمر البشير

أدى الإعلان إلى نزول المئات من السودانيين للشارع للاحتجاج، وتصدت الشرطة للمتظاهرين بالغاز المسيل للدموع، كما أورد موقع البي بي سي في تقريره حول المظاهرات اليوم، محددا أن التظاهرات امتدت من الخرطوم إلى ود مدني لتصل إلى أم درمان.  

وأعلنت الشرطة السودانية حسب ا ف ب - نقلا عن وكالة الانباء السودانية ’سونا‘ -  أن ”رصاصة أطلقت من عربة مدنية عابرة اثر رشقها بالحجارة وأصابت المواطن احمد محمد علي (23 عاما) وادت لوفاته في الحال وفرت العربة هاربة“.

يعاني المواطن السوداني من ارتفاع جنوني في الأسعار، فلا يمر يوم إلا ويجد نفسه أمام قائمة من الأسعار الجديدة، بل إن اليوم الواحد يعرف ارتفاع سعر بعض السلع أكثر من مرة.

 قام موقع ’النيلان‘ بجولة في الشارع السوداني والأسواق للوقوف على آراء الناس حول ما وصفه بعض المراقبون ”بمضاعفة معاناة المواطن“.

الأستاذة مريم محمود تعمل مديرة في إحدى مدارس الأساس بدأت حديثها منفعلة وغاضبة وهي تؤكد أن الحياة أصبحت مستحيلة في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية: ”ماذا نفعل؟ وإلي أين نحن ذاهبون؟ لدي مسؤوليات كبيرة تجاه أسرتي. تصاعد الأسعار الغريب والذي لا نجد له تفسيرا جعل ملاحقتها مستحيلة ، فكل السلع بلا استثناء تشهد ارتفاع مبالغ فيه بصورة تكاد تكون يومية، تبدأ من نصف الجنيه وتصل خمسة وعشرة جنيهات للسلعة“.

”كيف نعيش؟ الآن أجازت رفع الدعم عن البنزين والجازولين والغاز، فماذا نفعل؟“
مريم محمود

واصل الدولار ارتفاعه مقابل الجنيه ليصل 8 جنيهات في السوق السوداء، ويتوقع أن يصل حسب إفادة موظف بإحدى الصرافات، فضل حجب اسمه، ل 10 جنيهات خاصة بعد قرار رفع الدعم عن المحروقات.

في زمن قياسي، والحديث للأستاذة مريم، ارتفع سعر رطل اللبن من جنيهان إلى ثلاثة جنيهات. وكيلو الضأن ارتفع ثمنه من 40 جنيه إلى 60 جنيها، وتضاعف سعر لحم البقر. ”لا ندري ماذا نفعل لنواجه ضغوط الحياة المستمرة؟ الحكومة لم تقدم حلول توقف ارتفاع الأسعار، ولا توجد زيادة في الرواتب، فكيف نعيش؟ والآن أجازت رفع الدعم عن البنزين والجازولين والغاز، فماذا نفعل؟“، تتساءل مريم.

تحدث المحلل السياسي حاج حمد لموقع ’النيلان‘ مفسرا أن هذا الارتفاع ”يحكي عن سقوط الحكومة اقتصاديا، فلا يعقل أن تصرف الأموال على جانب الإدارة وليس القطاعات المنتجة، مع العلم أن 85 في المئة من الموازنة تذهب للجيش والأمن والشرطة حسب إفادات حكومية رسمية، وما يحدث في الشارع السوداني الآن رد فعل طبيعي من شخص يفترض أن يزيد صرفه بنسبة 50 في المئة“.

هذا الارتفاع ”يحكي عن سقوط الحكومة اقتصاديا“
حاج حمد
ورفعت محطات البنزين في العاصمة الخرطوم سعر جالون (3.8 لتر) من البنزين يوم الاثنين الى 21 جنيه سوداني (ما يقرب من 3 دولار استنادا إلى أسعار السوق السوداء)، من 12 جنيه، حسب تقرير موقع رويترز.

وقال أحد موظفي محطة بنزين أن غالون من البنزين ارتفع من ثمانية جنيهات ونصف إلى 14 جنيه، كما ارتفعت سعر أسطوانة غاز الطهي من 15 إلى 25 جنيه، حسب نفس التقرير.