الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

٤\ الزواج: الأواصر التي تصوغها التقاليد
مَحارِم الزواج

أتيم سايمون مبيور
بهدف حماية النسل ووزيادته، والحفاظ على الجينات العائلية، توفِّر محارم الزواج توجيهات واضحة للاقتران بين عشائر الدينكا.
25.12.2016  |  جوبا، جنوب السودان
رجل من الدينكا في رمبيك، ثالث أكتوبر، ٢٠١١. (الصورة: النيلان | دومينك لينرت)
رجل من الدينكا في رمبيك، ثالث أكتوبر، ٢٠١١. (الصورة: النيلان | دومينك لينرت)

الطوطم في النسق الديني التقليدي عند الدينكا، هو رمز مقدس يعبِّر عن قوى حماية روحية يرمز لها بحيوان محدد، أو نبات، أو مخلوقات نهرية، أو حتى جماد، يعتقدون بوجود قرابة بينهم وبينه. ويُعرف هذا الرمز عند الدينكا باسم 'ياط، جمعها ييط'. لكل عشيرة واحد منها، وهناك رموز مقدسة تجمع بين أكثر من عشيرة، يتم توارثها من الأجداد إلى الأبناء الذكور داخل المجموعة منذ قديم الزمان.

على سبيل المثال، فعشيرة 'فيي' الموجودة في المنطقة التي تقطنها مجموعة 'ريك' بإقليم بحر الغزال، والتي تربطها قرابة طوطمية بعشيرة 'فاريك' بمنطقة أويل الغربية بشمال بحر الغزال، يتخذون من شجرة اسمها 'كويل' رمزاً لهم ويتعاملون معها بحذر كبير، بحيث لا يستطيع أي فرد منهم قطعها أو حرقها أو العبث بأوراقها.

وكذلك الحال بالنسبة لعشيرة 'فاكويط' من منطقة ريك، و'فاليول' في منطقة قوك بالبحيرات، ومجموعة 'فافول وألوكيو' في منطقة 'أقار' في البحيرات. جميع تلك العشائر تقدس النار، التي تُعتبر بمثابة الرابط القرابي المقدس الذي يجمع بينها، برغم من وجود كل هذه العشائر ضمن تقسيمات مختلفة اجتماعياً وجغرافياً.

ويُحرِّم مجتمع الدينكا، الذي يتكوَّن من آلاف العشائر لكل واحدة منها رمز مقدس، الزواج أو إقامة علاقة جنسية بين العشائر التي تشترك في طوطم واحد. "يتكوّن مجتمع الدينكا من عدة عشائر، لكل واحدة من ياط ، ولا يحق لأيِّ رجل وامراة يشتركان في ياط واحد إقامة علاقة جنسية. وإذا تمَّ ذلك فإنه يعتبر زنا محارم، يؤدي إلى الإصابة بمرض عضال. يُحرم الزواج بينهم لأنهم إخوة في القرابة الطوطمية"، يفسر لويس أنيي كوينديت، باحث ومختص في التراث الثقافي للدينكا.

في الزواج، يفضل تفادي القرابة

إلى جانب التحريم الطوطمي، لا يتزوج الدينكاوي من الفتاة التي تجمعه بها قرابة دم، قد تصل إلى الجد السابع لدى بعض الأسر.

ولا يجوز الزواج بين الأسر المتناحرة أيضاً، إلى جانب تحريم الزواج بين من اشتركوا في الرضاعة من أم واحدة، إذ يعتبر الأطفال الذين أنجبتهم المرأة والذين أرضعتهم إخوة. يجوز الزواج في هذه الحالة فقط بعد القيام بطقوس محددة لإنهاء تلك القرابة.

"تفهم أي أسرة من الدينكا أن الله خلق روحاً مقدسة تقوم مقام الوسيط بين الأسرة والله"، يقول دينق قوج، عضو برلماني ومهتم بالتراث الثقافي لدى الدينكا. "تلك الروح تتقمص حيواناً محدداً أو جماداً. ويسود نوع من القداسة والتوقير والاحترام علاقة القربى تلك بين الأسرة والعشيرة مع هذا الرمز المقدس أي الياط. على هذا الأساس يعتقد الدينكا أن أصحاب الطوطم الواحد هم عائلة واحدة في الأصل، حتى وإن وجدت أسرتان تنتمي الأولى إلى أقصى شمال أعالي النيل، والأخرى إلى أقصى جنوب رمبيك. فإن أفراد الأسرتين المشتركين في طوطم واحد يعتبرون أنفسهم من أسرة واحدة. هذا التباعد المكاني يتم تفسيره بهجرة أحد أفراد الأسرة."

"تقوم فلسفة الدينكا في الزواج – يُعرف في لغتهم بـ 'ثييك' أو 'رواي' ويعني قرابة – على البحث عن التقارب الذي يقودهم إلى عشائر أخرى بعيدة، كما يقول قوج: "الدينكا لا يتزوجون من الأقارب، فالزواج في الأصل للتقارب، والأقارب حسب الدينكا لا يسعون للتقارب."

هذا التقرير يقع ضمن ملف:
#السكان: لم يُرْسَل أحد ليرى
جميع مواضيعنا متوفرة لإعادة النشر. نرجو الاتصال بنا عبر عنوان بريدنا الالكتروني عند إعادة نشر تقاريرنا، صورنا أو أفلامنا.