الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

"أين ستكون بعد خمس سنوات؟"

نوسة سيد أحمد , ديفيس موقومي, أكيم موجيزا, فرانسيس مايكل و مارتا أقامي
سودانيون وجنوب سودانيون يفكرون في مستقبلهم وأين سيكون كل واحد منهم خلال ٥ سنوات.
23.11.2016  |  كمبالا، أوغندا | جوبا و يي، جنوب السودان | الخرطوم والروصيرص، السودان
 (الصورة: ‫إسبن أيخهوفر\أوستكرويتز)
(الصورة: ‫إسبن أيخهوفر\أوستكرويتز)

المهندس أونيكا جيمس، ميكانيكي سيارات
"كل ما نحتاجه في جنوب السودان هو الاستقرار. أعتقد أنني في غضون خمس سنوات من الآن سأكون قد افتتحت على الأقل ثلاث ورش عمل إضافية في البلاد، تتيح فرص عمل للشباب. يحتاج المواطن إلى المال ليعيش سعيداً في جوبا، وأعتقد أن بعد خمس سنوات سأكون قد حصلت على ما يكفي من المال لأعيش سعيداً في بلدي."

بيتا مول هاري، طالب هندسة مدنية وبيئية في جامعة أوغندا المسيحية، موكونو، أوغندا
"بعد خمس سنوات سأكون قد أنهيت دورة الهندسة. آمل أن أعمل مع شركات بناء كبرى في جنوب السودان. وأود أيضاً إنشاء مشروع تجاري للدواجن في مدينتي كاجو كاجي. أريد لبلدي أن يصبح أفضل مكان لي ولأصدقائي حتى نتمكن من العيش فيه بسلام، كما هو حال البلدان الأخرى التي زرناها."

نجيب بورو، مدير في شركة هاس للبرتول في السودان
"إذا استمر المأزق الحالي، فعلى جنوب السودان أن يحدد مصيره الخاص، أما إذا عمّ السلام، فإن مستقبل بلادنا مشرقٌ جداً. آمل أن يسود السلام حتى أتمكن من تحقيق أهدافي."

ماري أدوت، مواطنة من جوبا
"لا أستطيع التكهن كيف ستكون حالة جنوب السودان خلال السنوات الخمس القادمة بسبب المشاحنات المستمرة، ولكني آمل أن نعيش بسلام لما فيه خير البلاد وسلام لجنوب السودان، وهذه هي أمنيتي بعد خمس سنوات."

جويس جيدايي، الملقبة بالجميلة جوي كوكس، أم وفنانة
"خلال السنوات الخمس المقبلة سأكون قد حققت تقدماً كبيراً في الموسيقى. وآمل أن أعيش في بلد يعمه السلام، في أمة ليس فيها تمرد وقبلية وكراهية. كل ما نحتاج إليه الآن هو السلام."

إيزابيلا، موظفة حكومية، يي، جنوب السودان
"قلت قبل عامين أنني أريد إنجاز بعض الأمور، ولكني لم أستطع لأن وظيفتي المدنية تدفع لي راتباً ضئيلاً لا يكفي لتسديد فواتيري حتى. لذلك، لا أستطيع اتخاذ أي قرار قبل أن تستقر الأوضاع ويتحسن الاقتصاد. أنا الآن أعيش ليومي، وعندما يحل الغد سأواجهه."

صموئيل سبت ايمانويل، المعروف أيضاً باسم سامسي، موسيقي، يي، جنوب السودان
"أنا أغني أغانٍ معظمها تعليمي وذات جودة عالية، وسأصبح واحداً من كبار الفنانين في جنوب السودان."

ماري أكادي مانوا، أم، كمبالا، أوغندا
"ليس لدي أدنى فكرة عما سيحدث بعد خمس سنوات! أتمنى فقط مستقبلاً جيداً لابنتي. أما أنا، فأسير مع التيار. فاعتماداً على رؤيتك لوضع البلاد، تكون الأمور جيدة أو سيئة."

إلياس سيمي، قس، يي، جنوب السودان
"سأصبح قساً في كنيسة مع دار لرعاية الأطفال لتلبية احتياجات عدد كبير جداً من الأطفال اليتامى في هذا البلد. أريد أن أشغل مشاريع تنموية أخرى أيضاً، كجزء من مساهمتي في بناء الأمة."

دانيال فرايدي، طالب، كمبالا، أوغندا
"بعد خمس سنوات، أرى نفسي صحفياً محترفاً وجريئاً."

فيولا رنتنسيا، كمبالا، أوغندا
"آسفة، ليست لدي إجابة عن هذا السؤال!"

خميس ايمانويل نابليون، طالب،  كمبالا، أوغندا
"أعتقد أنه بعد خمس سنوات سأكون شخصية مستقلة قادرة على الوقوف على قدمي وقادر على دعم والديّ."

فيكي ليونغ،  كمبالا، أوغندا
"أريد العودة إلى الجامعة لنيل شهادة الماجستير. وأريد الزواج في غضون خمس سنوات. وآمل أن أصبح أباً بعد الزواج مباشرة."

ملي أيزك، جوبا، جنوب السودان
"بعد خمس سنوات سوف اكون في الجنوب بشرط أن تتحسن الاوضاع. لقد فكرت في الهجرة مراراً وتكراراً. ممكن أن أهاجر إذا كانت هناك دولة توفر لحياتي المعيشة، والعمل، والعيش الكريم. لقد فشل قادتنا في الإدارة، لكن رغم ذلك سوف أكون في جنوب السودان بعد خمس سنوات."

حياة ونستون، جوبا، جنوب السودان
"ولدت في جوبا وعشت حياتي في الخرطوم، بالتالي أنا أفتخر بوطنيتي ولا يمكن أن أترك بلدي. لا أفكر في الهجرة إلى أي مكان بعد خمس سنوات، إلا إذا أجبرتني الحرب. جنوب السودان بعد خمس سنوات سيعيش في سلام واستقرار." 

شول قاج شول، جوبا، جنوب السودان
"أؤمن أن الجنوب بعد خمس سنوات سيكون بلداً آمناً، فيه سياسيون واعون يدركون أمور الشعب."

جيمس اويواج، مسرحي، جوبا، جنوب السودان
"هدفي هو أن أقدم الأفضل لجنوب السودان، لذا بعد خمس سنوات سأكون في جوبا، لأن جنوب السودان سيكون من البلدان المتطورة في جميع مجالات التنمية. صعب علي أن أترك بلدي أو أن أهاجر إلى مكان آخر."

أزرق بول دينق، جوبا، جنوب السودان
"من الصعب علي التكهن أين سوف أكون بعد خمس سنوات، كل شيء يتوقف على ظروف البلد. إذا كان هناك استقرار، سأستبعد فكرة ترك الوطن. وأنا مستعد أن أقضي حياتي كلها في مدينة جوبا. لكن إذا لم يكن هناك الاستقرار، يمكن أن أهاجر إلى أي مكان آخر أو أن أجد نفسي مهجراً بالقوة."

ميسرة عبد الرحيم، سمسار عقارات، الخرطوم، السودان
"في الظروف الحالية ليست عندي خطة معينة، لأن من لا يملك قوته لا يملك قراره. ولكن أسعى إلى حياة أفضل بجدية لتحقيق آمال وأحلام عريضة في دواخلي."

عز الدين جعفر سالم، باحث اجتماعي ورئيس مجموعة راما لرعاية الاطفال مرضي السرطان، الخرطوم، السودان
"أتمنى أن أعيش في وطن فيه الحياة والخير لشعبه. خمس سنوات بعد انفصال سياسي يعبر عن مراكز قرار سياسية، وهو ليس انفصالاً وجدانياً بين شعبين، ما نتج هو دولتان فاشلتان في الشمال والجنوب يعاني شعبيهما من ويلات الحروب والفقر والجوع."

هنادي المك، نائبة مدير إدارة التدريب في مجلس السلام وباحثة في جامعة النيل الأزرق، الروصيرص، السودان
"بعد خمس سنوات سأكون قد أنهيت الدكتوراة، وسأكون خارج الولاية، وسأكون في العاصمة، وسأنطلق أكثر لخارج السودان. لدي تدريب في تنمية الموارد البشرية، وأتمنى أن تكون قد نشرت لي بعض من أوراقي العلمية." 

أحمد حسن، مدير التسويق بشركة السودان للاقطان، الخرطوم، السودان
"بعد خمس سنوات سأكون متقاعداً، وإذا قدر الله، أتمنى التوفيق لعمل مشروع خاص." 

الفاتح نور الدائم، مصمم جرافيكس، الخرطوم، السودان
"أنا أخطط وأتمنى الهجرة إلى أمريكا أو كندا، أتلقى دورات عالية المستوى في مجال الرسوم المتحركة، وأعمل أفلام رسوم متحركة بصبغة سودانية."

عمر إبراهيم مبارك عمر الأبيض، صحفي بصحيفة 'آخر لحظة'، كندا
"أرى نفسي في كندا."

معز البدري، صاحب شركة إنتاج فني وتسويق إعلامي، الخرطوم، السودان
"أرى إن شاء الله أنه في الفترة القادمة سوف تُكتشف خامات السودان الصوتية. الخمسة سنوات الماضية أخذت الكثير من السودانيين ولم تعطهم شيئاً. أتمنى أن تعود خريطة السودان كاملة إن شاء الله."