الإعلام عبر التعاون وفي التحول
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
niqash.org
correspondents.org
English

أسئلة للدكتورة آن إيتو

ديفيس موقومي
الأمينة العامة السابقة لحركة تحرير السودان ووزيرة الزراعة آن إيتو هي إحدى كبار قادة الحركة الشعبية، الذين عملوا عن كثب مع مؤسس الحزب الواسع النفوذ، الراحل جون قرنق دي مابيور.
8.11.2016  |  جوبا، جنوب السودان
آن إيتو في جوبا، أبريل ٢٠١٦.  (الصورة: النيلان | ديفيس موقومي)
آن إيتو في جوبا، أبريل ٢٠١٦. (الصورة: النيلان | ديفيس موقومي)

النيلان: ما هو شعورك في الذكرى السنوية الخامسة للاستقلال؟

آن إيتو: أنا سعيدة باستقلالنا. يذكرني كل عيد استقلال بسنوات الكفاح الطويلة. لقد حارب شعبنا طويلاً للحصول على الاستقلال. ليس من أجل الاستقلال بحد ذاته فقط، بل لأنه رآها فرصة لنا، نحن مواطني هذا البلد. لنجلس معاً ونضع الخطط لبناء دولة العدالة والإنصاف والازدهار. وكلما احتفلنا بعيد الاستقلال أفكر بما تم إنجازه. هل نسير في الاتجاه الصحيح؟ هل بإمكاننا تحقيق ما هو أفضل؟ وأسأل نفسي: ما دوري في ذلك؟ وهل أستطيع فعل ما هو أفضل للوصول إلى جنوب السودان الذي نريده في العام المقبل؟ نحن لم نبلغ الهدف المنشود بعد. لم يكن طموح شعبنا أن نحصل على الاستقلال فقط، بل بناء دولة خالية من الحروب والصراعات. وهو يريد منا بناء بلد نفخر به.

النيلان: هل حقق الاستقلال أحلام أجدادكم؟

آن إيتو: أرى أنه لم يحقق ذلك. الأمر الأكثر أهمية هو أننا أحرار الآن. ليس بإمكان أحد أن يسلبنا ذلك. لكن حقيقة وجود الحرب فيما بيننا هي دلالة على أننا لم نضع بعض الأمور في نصابها. 

ليس هذا وقت القتال. المفروض أنه وقت بناء أسس دولة يخيم عليها العدل والإنصاف. دولة يتاح فيها لشبابنا الذهاب للمدارس واكتساب بعض المهارات كي يصبحوا لبنات في بناء هذا البلد. أرى أننا لم نصل إلى هذه المرحلة بعد، لكننا قادرون على التعلم من أخطائنا.

الأمر الأكثر أهمية هو أننا اعترفنا بسير الأمور على نحو خاطئ من حيث إدارة وتسيير دفة هذا البلد. لقد اتفقنا على ضبط ذلك عبر حكومة تطبق فصل السلطات. كما اعترفنا بأن شعبنا عانى ما فيه الكفاية ولذلك علينا إعادته ليتمكن من أن يصبح منتجاً. واتفقنا على تشكيل حكومة توفر الأمن للجميع.

إننا نملك الكثير من الموارد ولذلك علينا أن نعمل على تنمية بلدنا ونتوقف عن الاعتماد على البلدان الأخرى. لدينا الفرصة لمواجهة التحديات الاقتصادية وبناء دستور دائم يستطيع الناس من خلاله مناقشة الأنظمة السياسية وقيم هذا البلد والاتفاق عليها. علينا التطلع إلى عدالة انتقالية أفضل وعملية مصالحة ملائمة.

النيلان: ما هو الإنجاز الأكبر لهذا البلد في السنوات الخمس الأخيرة؟ 

آن إيتو: القضية الأهم هي طبعاً الحفاظ على الاستقلال. لقد شرعنا قبل بدء هذا الصراع بشق الطرق وتحسين التواصل بين الناس من خلال شبكات الهاتف. وبدأنا ندعو المستثمرين للقدوم من بلدان مختلفة، إلا أن الصراع أخرج هذه الجهود عن مسارها وقوض الثقة في نفوس أبناء البلد والمستثمرين معاً. ولذلك، علينا أن نعمل جاهدين لإعادتها.

النيلان: من الناحية الشخصية، أين ترين نفسك في السنوات الخمس القادمة؟

آن إيتو: كما تعلم، أنا مخلوقة للسياسة، فقد مارست العمل السياسي زمناً طويلاً وسأستمر في العمل مع كل من يريد لهذا البلد أن يتعافى. سأعمل مع الجميع، نساءً ورجالاً، لتحقيق ذلك. الشيء الآخر الذي أريد عمله هو الزراعة، التي أعتقد أنها شديدة الأهمية، فأكثر من ٨٠ في المائة من شعبنا يعتمد على الزراعة، ولذلك علينا كأمة العمل على تحسين الإنتاج وإتاحة المجال للمساهمة في جهود التنمية.

أنا أعمل الآن على إنشاء مزرعة حديثة لتكون أنموذجاً للشباب ولأي شخص مهتم بالزراعة. عليهم أن ينظروا إلى الزراعة باعتبارها أكثر من مجرد مورد للرزق، بل مشروع عمل ينبغي تمويله وتنفيذه بشكل علمي. 

النيلان: ماذا عن بلدك، ما الموقع الذي تودين أن ترين فيه جنوب السودان في الأعوام الخمسة القادمة؟

آن إيتو: أعتقد أننا بحلول ذلك الوقت سنكون قد انتهينا من تلك الحرب تماماً وعالجنا أثر الصراع ووضعنا حجر الأساس لبنية تحتية ومؤسسات ونظم تتيح لأي بلد أن يعيش بهدوء. سنبدأ بتحقيق الإنجازات في كل الجوانب وإيجاد الانسجام بينها. أنا أرى أن الإنتاج سيزداد وسيسعد الناس بالخدمات المقدمة.

هذا التقرير يقع ضمن ملف:
#خمسة: تعال بالباب
جميع مواضيعنا متوفرة لإعادة النشر. نرجو الاتصال بنا عبر عنوان بريدنا الالكتروني عند إعادة نشر تقاريرنا، صورنا أو أفلامنا.